منظمة العفو الدولية تحذر مصر من أن أمامها 72 ساعة بالأكثر لإطلاق سراح علاء عبد الفتاح

منذ 2 أشهر 37

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 06/11/2022 - 18:07

علاء عبد الفتاح خلال جلسة محاكمة (أرشيف)

علاء عبد الفتاح خلال جلسة محاكمة (أرشيف)   -   حقوق النشر  Uncredited/AP

صعّد السجين السياسي المصري الأبرز علاء عبد الفتاح الأحد إضرابه عن الطعام الذي بدأه قبل سبعة أشهر اذ امتنع عن شرب المياه، تزامناً مع انطلاق مؤتمر المناخ كوب27 في مصر، بحسب شقيقته سناء سيف.

وحذرت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أنييس كالامار القاهرة في مؤتمر صحافي الأحد من أنه "لم يعد هناك الكثير من الوقت، 72 ساعة على الأكثر لإطلاق سراحه. إذا لم تفعل (السلطات المصرية) ذلك، فإن موته سيكون في كل مناقشات مؤتمر كوب27".

تستضيف مصر من الأحد حتى الثامن عشر من الشهر الجاري عشرات آلاف المشاركين في كوب27 في شرم الشيخ. ومن بينهم، رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الذي "يتعين عليه أن يفهم (مدى) إلحاح الأمر لأنه بعد مؤتمر المناخ سيكون قد فات الأوان"، بحسب ما قالت شقيقة علاء عبد الفتاح.

من هو علاء عبد الفتاح؟

يعد عبد الفتاح من أيقونات ثورة العام 2011 في مصر التي أسقطت حسني مبارك. ويحمل الجنسية البريطانية إلى جانب المصرية. وفي رسالة وجهها إلى سناء سيف، سبق أن أكد سوناك أن علاء عبد الفتاح "يظل أولولية للحكومة البريطانية كمدافع عن حقوق الإنسان وكمواطن بريطاني".

وسجن علاء عبد الفتاح (40 سنة) الذي صدر حكم بحسبه خمس سنوات في نهاية 2021، في عهد كل الرؤساء خلال السنوات العشر الأخيرة. وفي منتصف تشرين الأول/أكتوبر، قالت سناء سيف إن شقيقها "أصبح نحيفاً للغاية وآخر مره رأته والدتي كان يشبه الهيكل العظمي".

ويعتزم الناشطون المدافعون عن حقوق الإنسان وعن المناخ لفت الأنظار إلى مصير أكثر من 60 الف سجين سياسي في مصر. وعبرت الناشطة المدافعة عن البيئة غريتا تونبرغ على تويتر عن تضامنها مع علاء عبد الفتاح. 

"مراقبة المشاركين عن كثب"

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن السلطات المصرية تراقب عن كثب المشاركين في كوب27. وأفادت أن "السلطات فرضت وضع كاميرات وميكروفونات في كل سيارات الأجرة".

كما وفرت السلطات تطبيقاً على الهواتف لمتابعة أنشطة كوب27 ولكن هذا التطبيق "يطلب أن يسمح له صاحب الهاتف بالوصول الى الكاميرا والميكروفون وموقع الهاتف وهي معلومات يمكن نقلها لطرف ثالث"، بحسب المنظمة.

ولاقى هاشتاغ علاء عبد الفتاح انتشاراً واسعاً في مصر الأحد، وسط مطالبات للسلطات المصرية بإطلاق سراحه. وكان ناشطون احتجوا قبل أسبوع من افتتاح المؤتمر، على اعتقال الناشط الهندي المدافع عن البيئة أجيت راجاغوبال في 31 تشرين الأول/أكتوبر.

وفيما كان يستعد للقيام برحلة رمزية مشياً على الأقدام من القاهرة الى شرم الشيخ، أوقف راجاغوبال لمدة وجيزة إلى جانب المحامي الذي جاء للدفاع عنه قبل أن يتم اطلاق سراحهما.