ممرّضو المملكة المتحدة ينظّمون إضراباً جديداً لتحسين الأجور

منذ 1 شهر 80

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 20/12/2022 - 23:09

الممرضون في إنجلترا ينظمون إضرابا واسعا.

الممرضون في إنجلترا ينظمون إضرابا واسعا.   -   حقوق النشر  أ ب

نظّم ممرّضو المملكة المتحدة الثلاثاء إضراباً ثانياً لمدّة يوم واحد، وسط معركة تزداد حدّة يخوضونها مع الحكومة من أجل تحسين الأجور، في ظلّ تحذيرات من أنّ سلامة المرضى قد تتعرّض للخطر. وشارك الخميس الماضي أكثر من مئة ألف عضو في الكلية الملكية للتمريض في إنجلترا وويلز وإيرلندا الشمالية، في الإضراب للمرة الأولى في تاريخ الاتحاد الذي أببصر النور قبل 106 أعوام.

ويطالب هؤلاء بزيادة في الأجور أعلى من معدّلات التضخّم لتعويض سنوات من التخفيضات في الرواتب وفق القيمة الحقيقية، لكنّ الحكومة تصرّ على أنها لا تستطيع تحمّل زيادة أكثر من 4-5 بالمئة.

والممرّضون المضربون هم من بين الأعداد المتزايدة من العاملين في القطاعين العام والخاص في المملكة المتحدة، الذين يتخذون إجراءات بسبب الأجور وظروف العمل، في وقت يواجهون أزمة كلفة المعيشة التي تفاقمت بسبب التضخّم المرتفع.

يبلغ مؤشر أسعار الاستهلاك في المملكة المتحدة حالياً حوالي 11 بالمئة، مع ارتفاع التضخّم وأسعار الطاقة على خلفية الحرب في أوكرانيا.

ومن المقرّر أن يضرب طواقم الإسعاف، بمن فيهم المسعفون وموظّفو الاتصالات، الأربعاء، الأمر الذي أثار مخاوف من عدم التعامل مع العديد من حالات الطوارئ.

كذلك، من المقرّر تنظيم إضراب ثانٍ في 28 كانون الأول/ديسمبر، بينما يقوم موظّفون آخرون، بما في ذلك في البريد والسكك الحديد وقوات الحدود، بالتوقف عن العمل خلال فترة السفر المزدحمة في عيد الميلاد.

وانتقدت الكلية الملكية للتمريض حكومة ريشي سوناك لرفضها مناقشة الأجور، كجزء من المفاوضات المتوقفة. وقالت رئيسة الكلية بات كولن إنّ الممرّضين قد يصعدون تحركهم الشهر المقبل في حال لم يجرِ حلّ الخلاف.

كذلك، اتهم الاتحاد خلال اجتماعات قصيرة عُقدت أخيراً، وزير الصحة ستيف باركلي بتبنّي أسلوب تفاوض "صدامي".

ومن المتوقع أن يتمّ استجواب سوناك بشأن رد فعله على الإضرابات وأزمة غلاء المعيشة من قبل نواب كبار في وقت لاحق الثلاثاء.

viber

ويخطّط الوزراء لتجنيد 750 عسكرياً لقيادة سيارات الإسعاف واداء أدوار لوجستية للتخفيف من تأثير الإضربات.