مقتل لاعب كرة قدم فلسطيني خلال اشتباكات ليلية مع الجيش الاسرائيلي في نابلس

منذ 1 شهر 75

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 22/12/2022 - 12:16

فلسطيني ينعي جثمان الشاب الذي استشهد خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية في 22  ديسمبر 2022 ، في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

فلسطيني ينعي جثمان الشاب الذي استشهد خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية في 22 ديسمبر 2022 ، في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.   -   حقوق النشر  ZAIN JAAFAR/AFP

قتلت القوات الإسرائيلية فلسطينياً تشتبه بارتباطه بحركة حماس خلال اشتباكات ليلية شارك فيها مقاتلون محليون في منطقة في الضفة الغربية المحتلة تشهد تصاعداً للعنف في الأشهر الأخيرة، كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية الخميس.

وقالت الوزارة إن أحمد عاطف ضراغمة (23 عاما) لاعب كرة القدم المعروف من نادي طولكرم المحلي، قتل بعد إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي في ظهره وقدميه في نابلس بشمال الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل منذ 1967.

وأعلنت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الخميس ان ضراغمة "استشهد فجر اليوم الخميس برصاص الاحتلال خلال مواجهات في نابلس".

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه نفذ عملية في نابلس "لتأمين دخول منسق للمصلين إلى قبر يوسف" الموقع الذي يقدسه اليهود لأنه يضم، كما يعتقدون، رفات النبي يوسف ابن يعقوب ويقول الفلسطينيون أنه مقام لشخصية دينية مسلمة محلية.

وزيارات اليهود إلى الموقع محدودة وتحتاج إلى إذن وتنسيق مع الجيش الإسرائيلي.

وقال الجيش الاسرائيلي إن فلسطينيين ألقوا خلال "عمليته عبوات ناسفة وأطلقوا النار على الجنود". وأوضح أن "الجنود ردوا بإطلاق النار"، مشيراً إلى "إصابة شخص" واحد.

وفي الأشهر الأخيرة صعدت مجموعة جديدة من المقاتلين تُطلق على نفسها اسم "عرين الأسود" هجماتها ضد القوات الإسرائيلية في منطقة نابلس.

وكان الجيش قد قتل في نهاية تشرين الأول/أكتوبر في نابلس قادة لهذه المجموعة التي أعلنت مسؤوليتها عن هجمات في الأيام الأخيرة.

وقالت عبر حسابها على تطبيق تلغرام الخميس إنها شاركت أيضا في الاشتباكات الليلية في نابلس واستخدمت ذخيرة حية و"متفجرات محلية الصنع".

وبعد سلسلة من الهجمات الدامية التي شهدتها إسرائيل في آذار/مارس ونيسان/أبريل الماضيين وهجمات أخرى ضد الدولة العبرية تلتها، نفذ الجيش أكثر من ألفي عملية في الضفة الغربية لا سيما في منطقتي جنين ونابلس (شمال).

وأسفرت هذه المداهمات واشتباكات مرتبطة بها في بعض الأحيان عن مقتل أكثر من 150 فلسطينيًا، بحسب الأمم المتحدة.