مقتل فتى فلسطيني خلال عملية إسرائيلية في مدينة جنين بالضفة الغربية

منذ 1 سنة 185

القدس (CNN)-- أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، بأن القوات الاسرائيلية اقتحمت مدينة جنين بالضفة الغربية، الأحد، وقتلت فتى عمره 14 عامًا. وقالت الوزارة إن قصي رضوان واكد أُصيب برصاصة في البطن.

وقالت السلطات الإسرائيلية والفلسطينية إن هدف الغارة كان جبريل الزبيدي الذي اُعتقل.

وفي بيان مشترك، قال الجيش الإسرائيلي وحرس الحدود ووكالة الأمن الإسرائيلية إنه خلال الغارة "أطلق مسلحون النار على القوات التي ردت بالذخيرة الحية... علاوة على ذلك، ألقى المشتبه بهم عبوات ناسفة وحجارة على القوات".

وقال البيان: "نحن على علم بالتقارير التي تتحدث عن إصابة عدد من المسلحين خلال تبادل إطلاق النار".

وأظهر مقطع فيديو من جنين، الأحد، ما يبدو أن سبع مركبات عسكرية إسرائيلية على الأقل تدخل المدينة، وأظهر مقطع آخر دخانًا يتصاعد من خلف مبنى متعدد الطوابق. وقال سكان محليون إن القوات الإسرائيلية استخدمت قنبلة دخان خلال الغارة.

وقالت السلطات الإسرائيلية إن الزبيدي متهم بارتكاب "نشاط إرهابي ضد قوات الأمن والتخطيط لهجمات"، فضلاً عن التورط في مصادرة وجيزة لجثة رجل درزي إسرائيلي قتل في حادث سيارة في الضفة الغربية في نوفمبر/ تشرين الثاني.

ونقل مسلحون جثمان الرجل تيران فيرو من مستشفى في جنين مطالبين بإعادة جثث الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص إسرائيليين. وسلم المسلحون الجثة إلى مسؤولي أمن السلطة الفلسطينية في اليوم التالي. وقال الجيش الإسرائيلي إنه لم تكن هناك مفاوضات ولم يتم تبادل جثمان فيرو.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن الزبيدي أمضى 11 عامًا في سجن إسرائيلي. وقتل أحد أشقائه، داود، على يد القوات الإسرائيلية، العام الماضي، بينما قُتل شقيقه الآخر، زكريا، وهو مسؤول في حركة فتح.