مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال اشتباكات مع جماعة عرين الأسود في نابلس

منذ 2 أشهر 20

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 23/11/2022 - 07:09

مقتل فتى فلسطيني وإصابة أربعة آخرين برصاص القوات الإسرائيلية.

أعلنت وزارة الصحّة الفلسطينية عن مقتل فتى فلسطيني وإصابة أربعة آخرين برصاص جنود إسرائيليين خلال اشتباكات دارت ليل الثلاثاء-الأربعاء بين الجيش الإسرائيلي ومسلّحين فلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلّة.

من جهة أخرى، قال جيش الدولة العبرية إنّ جثّة شاب إسرائيلي درزي قضى عن 18 عاماً في حادث مروري بالضفة الغربية "أُخذت" من مستشفى في جنين، أحد معاقل الفصائل الفلسطينية المسلّحة شمال الضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية لوكالة فرانس برس بأنّ الجثة موجودة حالياً لدى جماعة مسلّحة فلسطينية.

وسبق لفصائل فلسطينية مسلّحة أن خطفت إسرائيليين، أحياءً أو أمواتاً، لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين واسترداد جثث ناشطين فلسطينيين سقطوا في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

وفي رام الله قالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان إنّ "أحمد أمجد شحادة (16 عاماً) استُشهد إثر إصابته برصاصة في القلب أطلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عملية في نابلس".

وأضافت أنّ أربعة فلسطينيين آخرين أصيبوا بدورهم برصاص القوات الإسرائيلية.

من جهتهم، أفاد شهود عيان أنّ اشتباكات اندلعت ليل الثلاثاء-الأربعاء في المدينة بين مسلّحين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي قرب يوسف في نابلس الذي اعتاد مستوطنون على زيارته بحراسة أمنية إسرائيلية رغم أنّ المدينة تقع تحت السيطرة الأمنية الفلسطينية.

وفي بيان على قناتها في تطبيق تلغرام، أعلنت مجموعة فلسطينية مسلّحة تطلق على نفسها اسم "عرين الأسود" وينشط عناصرها عادة في أزقّة المدينة مسؤوليتها عن "هجمات نفّذتها ضدّ القوات الإسرائيلية".

وأكّدت "عرين الأسود" في بيانها وقوع اشتباكات مسلّحة بين عناصرها و"قوات الاحتلال في نابلس".

من جهتها، أشادت حركة حماس بـ"الشباب الثوري" الذين "يواجهون" القوات الإسرائيلية في نابلس، فيما أعلن الجناح العسكري لحركة فتح أنّ بعضاً من مقاتليه يشاركون في الاشتباكات ضدّ القوات الإسرائيلية.

وفي اتّصال مع وكالة فرانس برس، قال الجيش الإسرائيلي إنّه ينفّذ "عملية في مدينة نابلس لتأمين وصول المدنيين الإسرائيليين إلى قبر يوسف"، وهو مزار ديني يؤمّه اليهود لاعتقادهم بأنّه يضمّ رفات النبي يوسف في حين يقول الفلسطينيون إنّه قبر لشخصية دينية مسلمة محلية.

وبحسب الجيش الإسرائيلي، فإنّ "مسلّحين مشتبه بهم في المنطقة يطلقون الذخيرة الحيّة على قواتنا التي تردّ بالذخيرة الحيّة".

ولم ينشر الجيش الإسرائيلي أيّة حصيلة لهذه العمليات في الضفة الغربية التي يحتلّها منذ 1967.

وفي أعقاب هجمات دامية شهدتها إسرائيل منذ آذار/مارس الفائت، شنّ الجيش الإسرائيلي أكثر من ألفي مداهمة وعملية أمنية في الضفّة الغربية، لا سيما في منطقتي جنين ونابلس.

وأسفرت هذه المداهمات والاشتباكات التي تخللت بعضها عن مقتل أكثر من 125 فلسطينياً، وهي أكبر حصيلة خلال سبع سنوات، بحسب الأمم المتحدة.