مقتل جنديين عراقيين وإصابة ثلاثة آخرين بهجوم نسب لتنظيم الدولة الاسلامية في كركوك

منذ 1 شهر 73

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 22/12/2022 - 15:01

 صورة من الارشيف تظهر جنوداً عراقيين في موقع هجوم منسوب إلى تنظيم الدولة الإسلامية

صورة من الارشيف تظهر جنوداً عراقيين في موقع هجوم منسوب إلى تنظيم الدولة الإسلامية   -   حقوق النشر  AFP

قتل جنديان عراقيان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في هجوم بعبوة ناسفة استهدف آليتيهما في محافظة كركوك في شمال العراق، كما أفاد مصدران أمنيان الخميس وكالة فرانس برس، محملين المسؤولية في ذلك لتنظيم الدولة الاسلامية.

ووقع الهجوم الذي لم تتبناه أي جهة بعد، ليل الأربعاء في قرية السحل التابعة لقضاء الدبس في كركوك.

وقال مصدر أمني في المحافظة فضّل عدم الكشف عن هويته، إن "عناصر" من تنظيم الدولة الاسلامية "فجروا عبوتين ناسفتين استهدفتا عربتي همر" عسكريتين، قبل أن يطلقوا النار من "أسلحة رشاشة".

وأضاف أن عسكريين قتلا جراء هذا الهجوم وأصيب ثلاثة آخرون بجروح.

وأكّد مصدر أمني آخر الهجوم والحصيلة.

ووقع الهجوم في منطقة بين كركوك التي تديرها الحكومة الاتحادية، وأربيل عاصمة إقليم كردستان الذي يحظى بحكم ذاتي، ومن ضمن مناطق يتنازع عليها الطرفين. ويشنّ التنظيم بين وقت إلى آخر هجمات في تلك المناطق، فيما تحاول سلطات المنطقتين تعزيز التعاون بين قواتهما من أجل تفادي أي فراغ أمني قد يستغله الجهاديون.

ويأتي هذا الهجوم بعد كمين تبناه تنظيم الدولة الاسلامية وأسفر عن مقتل تسعة أفراد من الشرطة الاتحادية العراقية في كركوك الأحد.

سيطر تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2014 على مناطق شاسعة في العراق وسوريا المجاورة لكنه هُزم في البلدين في عامي 2017 و2019 على التوالي.

وفي حين أعلن العراق "الانتصار" على تنظيم الدولة الاسلامية في 2017، لا يزال عناصره ينشطون في مناطق ريفية ونائية في البلاد.

وتشنّ القوات الأمنية العراقية عمليات بشكل متواصل ضدّ هذه الخلايا، وتعلن من وقت لآخر مقتل عشرات الجهاديين بضربات جوية أو عمليات دهم برية.

ولا تزال الحدود بين سوريا والعراق "تشكّل منطقة ضعف رئيسية" يستغلها التنظيم، الذي له "ما بين 6 آلاف إلى 10 آلاف مقاتل منتشرين في جميع أنحاء البلدين، يتركز معظمهم في المناطق الريفية، ويُقدّر أن معظمهم مواطنون سوريون وعراقيون"، بحسب تقرير لمجلس الأمن الدولي نشر في تموز/يوليو 2022.

وخلال اجتماع للقيادات الأمنية في البلاد الأربعاء، وجّه رئيس الوزراء محمد شياع السوداني "القادة العسكريين بإعادة إجراء تقييم شامل للخطط الموضوعة وتغيير التكتيكات العسكرية المتبعة في المناطق التي تشهد نشاطات لفلول الإرهاب"، وفق بيان صادر عن مكتبه.

وقال في كلمة ليل الاثنين إن هناك "أخطاء تحصل من قبل الأجهزة الأمنية. هناك خلل واضح أدى إلى هذا الحادث، يجب أن تكون هناك محاسبة".