مئات المشيّعين في جنازة فلسطيني قضى برصاص الجيش الإسرائيلي بالضفة الغربية المحتلة

منذ 1 سنة 157

احتشد مئات المشيّعين الخميس في جنازة فلسطيني قتلته الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة. وفي وقت سابق كانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت عن مقتل فلسطيني بنيران إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة. وعرفت الوزارة الرجل بأنه داود محمود خليل ريان 42 عاما من بيت دقو بالضفة الغربية.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن ذلك حدث خلال مداهمة للمنطقة وقالت إن الرجل ألقى قنبلة حارقة على قواتها. 

وقالت شرطة الدولة العبرية إن قوات حرس الحدود داهمت منزل فلسطيني صدم بسيارته جنديًا إسرائيليًا يوم الأربعاء. 

 وقد واجه الحراس مظاهرة عنيفة هناك ، حيث ألقى المتظاهرون الحجارة والقنابل الحارقة على القوات. وقالت الشرطة إن القوات فتحت النار على من ألقى القنبلة الحارقة.

وقد تزامن هذا مع قيام إسرائيل بإحصاء الأصوات النهائية في انتخابات الكنيست التي جرت هذا الأسبوع، حيث من المتوقع أن يقود رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو أغلبية مريحة يدعمها حلفاء من اليمين المتطرف.

في حادث منفصل وقع هذا الخميس، طعن فلسطيني ضابط شرطة في البلدة القديمة بالقدس، بحسب ما أعلنت عنه الشرطة، وفتح الضباط النار على المهاجم ، ما أدى إلى مقتله في حين أصيب الضابط بجروح طفيفة.