لماذا لا تنتهي مؤتمرات المناخ الأممية في موعدها؟

منذ 2 أشهر 19

لماذا لا تنتهي مؤتمرات المناخ الأممية في موعدها؟

«مفاوضات الاتفاق» للنسخ السابقة من «كوب» تعثرت لأكثر من مرة

السبت - 25 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 19 نوفمبر 2022 مـ

المشاركون في المؤتمر يلملمون أوراقهم استعداداً للرحيل بعد أسبوعين من المفاوضات «الصعبة» (الشرق الأوسط)

شرم الشيخ: «الشرق الأوسط»

في الوقت الذي تتواصل فيه النقاشات الساخنة بين مندوبي الدول المشاركة في مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن المناخ «كوب27»، ليوم إضافي، سادت حالة من الهدوء مركز المؤتمرات الرئيسي في مدينة شرم الشيخ المصرية، وبدأت أجنحة الوفود حزم حقائبها، فيما أغلقت المطاعم والكافيتريات، التي عملت على مدار الأسبوعين الماضيين على خدمة رواد مؤتمر المناخ، معلنة ختام المؤتمر على صعيد الأنشطة الرسمية، وإن استمر على الصعيد التفاوضي.
هذا المشهد ليس غريباً على مؤتمرات المناخ. وتقول تسنيم إيسوب، رئيسة شبكة العمل المناخي، لـ«الشرق الأوسط» إن «تمديد مؤتمرات المناخ مسألة اعتيادية، وجرت العادة في المؤتمرات السابقة أن يتم مد المؤتمر ليوم أو اثنين بهدف الوصول إلى نقاط اتفاق بين الأطراف المتفاوضة».
وترجع إيسوب السبب إلى ما وصفته بـ«صعوبة تقريب وجهات النظر بين الدول النامية والمتقدمة». وتقول إن «المفاوضات عادة ما تستغرق وقتاً طويلاً لوضع مسودة للبيان الختامي، والتي عادة ما تتبنى صيغاً توافقية أو مقترحات مختلفة تعكس رأي الأطراف المتفاوضة». وتضيف أنه «بعد الوصول إلى هذه المسودة تبدأ مرحلة التفاوض على صياغات توافقية تسعى لإرضاء جميع الأطراف».
وكانت الرئاسة المصرية للمؤتمر، قد أعلنت صباح اليوم (السبت) عن تقديم مسودة جديدة للاتفاق وصفتها بأنها «متوازنة»، لكن سامح شكري، وزير الخارجية المصري ورئيس المؤتمر، قال في مؤتمر صحافي، إنه «لا يمكن الوصول إلى صيغة تحقق مصالح الجميع، ولا بد من علم مواءمات لإقرار البيان الختامي».
وتشير ناشطة في العمل المناخي، رفضت الإفصاح عن اسمها كونها تعمل كمراقب في المفاوضات الجارية حالياً، إلى أنها «حضرت معظم مؤتمرات المناخ منذ إطلاقها، ولم يحدث أن انتهى المؤتمر في موعده». وتقول إن «الجميع يأتي وهو على علم بأن المؤتمر سيستمر بعد موعده الرسمي».
يتفق حديث الناشطة البيئية مع تصريحات صحافية أدلت بها أنالينا بيربوك، وزيرة الخارجية الألمانية، قالت فيها إنها «لم تحزم حقائبها على أساس انتهاء المؤتمر بعد ظهر يوم الجمعة».
وكان من المنتظر أن ينتهي مؤتمر المناخ «كوب27»، والذي انطلقت فعالياته في 6 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، أمس (الجمعة) 18 من نفس الشهر، لكن رئاسة المؤتمر أعلنت صباح أمس تمديده ليوم إضافي على أمل الوصول إلى نقاط اتفاق بين الأطراف المتفاوضة، تلبي الطموحات المناخية.
وتختلف أسباب تمديد مؤتمرات المناخ، من مؤتمر إلى آخر، فبينما «يعد إنشاء صندوق تمويل (الخسائر والأضرار)، نقطة جدلية في (كوب27)»، حسب إيسوب، تم تمديد المؤتمرات السابقة لأسباب أخرى، حيث استمرت مفاوضات مؤتمر «كوب26»، الذي استضافته مدينة غلاسكو الاسكوتلاندية، العام الماضي، ليوم إضافي، قبل أن تعلن الدول المتفاوضة، عن «وثيقة ختامية تمثل انعكاساً للمصالح والتناقضات، والإرادة السياسية، وفقاً لتصريحات أدلى بها أنطونيو غوتيرش، الأمين العام للأمم المتحدة، في ذلك الوقت. وكانت النقطة الخلافية في ذلك الوقت «الإبقاء على هدف وقف معدل الاحترار عند 1.5 درجة حياً».
في حين استمرت المفاوضات في مؤتمر «كوب25»، الذي عقد في العاصمة الإسبانية مدريد «يومين إضافيين»، للوصول إلى اتفاق يدعو إلى «رفع مستوى الطموحات المناخية». ولم يختلف الوضع في «كوب24»، الذي عقد في مدينة كاتوفيستا في بولندا، وحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة، فإنه «بعد أيام طويلة من المفاوضات ليلاً ونهاراً، رحبت الوفود بتصفيق حار برئيس مؤتمر (كوب24)، عندما افتتح الجلسة الختامية، التي أجلت نحو عشر مرات بسبب عدم التوصل إلى اتفاق»، مشيراً إلى أن «المفاوضات استمرت ليوم إضافي، بعد مفاوضات معقدة بين المشاركين فيه»، وعرضت رئاسة المؤتمر مشاهد فيديو من قاعات المفاوضات أظهرت أحد الأشخاص وهو يتثاءب»، دلالة على «مشقة المفاوضات».
وتقول الناشطة في العمل المناخي إن «هذا أمر معتاد في ظل تعارض مصالح الدول بشأن قضية المناخ»، مشيرة إلى أنه «عادة ما تعقد هذه المؤامرات بآمال عريضة طموحات، تتكسر على عتبة المصالح الدولية، حتى إن أكد الجميع خطورة الكارثة المناخية، لكن اتخاذ إجراءات فعالة على الأرض للحد منها ليس بالسهولة التي يتصورها البعض».
ولم يتم تنفيذ فعاليات وأنشطة في يوم التفاوض الإضافي، لتخلو القاعات التي شهدت زخماً شديداً خلال الأسبوعين الماضيين، فيما يستعد المراقبون والمفاوضون ووسائل الإعلام، للرحيل فور إعلان البيان الختامي، الذي لم يحدد موعد له، حتى كتابة هذه السطور، وإن كانت رئاسة المؤتمر المصرية تأمل أن يكون مع نهاية اليوم (السبت).


مصر أخبار مصر إقتصاد مصر الحكومة المصرية البيئة حرارة الأرض