للمرة الثالثة.. آخر سلسلة متاجر كبرى في ألمانيا تقدم طلباً لحمايتها من الإفلاس

منذ 1 شهر 33

قدمت "غاليريا كارشتات كاوفهوف" الألمانية، آخر سلسلة متاجر كبرى متبقية في ألمانيا، طلباً لحمايتها من الإفلاس الثلاثاء، وهو ثالث طلب لها في أقل من أربع سنوات، بعد أن واجه مالكها صعوبات.

وقالت شركة "غاليريا كارشتات كاوفهوف"، التي تدير حالياً 92 متجراً وتوظف أكثر من 15 ألف شخص، إنها تقدمت بطلب لإشهار إفلاسها أمام محكمة في مدينة إيسن، وإنها تبحث عن مالك جديد وتجري محادثات مع المستثمرين المحتملين.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب إيداعات في سجل الإفلاس من قبل العديد من الشركات في المجموعة التجارية والعقارية لرجل الأعمال النمساوي رينيه بينكو.

وولدت "غاليريا" من اندماج بين المنافسين كارستادت وكوفهوف قبل سنوات. وكانت قد أغلقت نحو 40 متجراً وألغت 4000 وظيفة تقريباً.

 وبعد طلب الحماية أثناء الإغلاق الأول لوباء فيروس كورونا في نيسان/ أبريل 2020، حصلت على 680 مليون يورو (745 مليون دولار) كمساعدة حكومية.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر 2022، طلبت مجدداً الحماية من الدائنين، مشيرة إلى الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة وارتفاع التضخم وضعف الإنفاق الاستهلاكي. 

وفي آذار/ مارس 2023، أعلنت عن خطط لجولة أخرى من إغلاق المتاجر. آخر 18 متجراً تم إغلاقها كجزء من هذه الخطط ستغلق أبوابها هذا الشهر.

وقال أوليفييه فان دن بوش، الرئيس التنفيذي لشركة جاليريا، إن هيكل الملكية القديم كان يؤثر على الشركة، وإن "حالات إفلاس مجموعة "سيجنا" تلحق ضرراً كبيراًٍ بجاليريا، مما يعيق الأعمال الجارية ويحد بشكل خطير من إمكانيات التطوير المستقبلية نتيجة لارتفاع الإيجارات والخدمات باهظة الثمن".

وتعهدت "سيغنا" بتقديم 200 مليون يورو (219 مليون دولار) على عدة أقساط حتى العام المقبل للمساعدة في إعادة هيكلة جاليريا.