«كتبوا اسمه بأجسامهم».. تلاميذ مدرسة بالبحيرة ينعون صديقهم بطريقة مؤثرة

منذ 2 أشهر 16
<p>أطفال لم تتجاوز أعمارهم 10 سنوات، سطروا أقوى معاني الوفاء لصديقهم الذي فارق الحياة أمس الأول، في قرية نكلا العنب التابعة لمركز إيتاي البارود ب<strong><a href="https://besraha.com/57268"><span style="color:#c0392b;">محافظة البحيرة</span></a></strong>.</p><h2><span style="color:#c0392b;">الحزن يخيم على المدرسة</span></h2><p>وبدأ طلاب مدرسة ابراهيم السقا الابتدائية بقرية نكلا العنب، يومهم الأول أمس دون صديقهم عمر هيثم بعد وفاته نتيجة تدهور حالته الصحية، الأربعاء الماضي، حيث قاموا برسم عبارة &laquo;رحم الله عمر&raquo; بأجسامهم خلال طابور الصباح، وسط حالة من الحزن سيطرت على الطلبة والمدرسين.</p><h2><span style="color:#c0392b;">الطالب المحبوب</span></h2><p>وقال نادر الأسيوطي، مدير مدرسة إبراهيم السقا، إن الطالب عمر هيثم&nbsp;كان متفوقا في دراسته ومحبوبا بين أصدقائه ومدرسيه، كما أنه كان يتمتع بخفة الظل.</p><p>وتابع: &laquo;ربنا يرحمك يا عمر ويصبر أهلك يا حبيبي.. خطفت قلوبنا&raquo;، موضحا أن الطلاب قرروا وداع صديقهم على طريقتهم الخاصة، من خلال تدوين اسمهم بأجسامهم.&nbsp;</p><p><img pinger-seen="true" src="https://watanimg.elwatannews.com/image_archive/original_lower_quality/18683687271669921299.jpg">وسيطرت حالة من الحزن على الطلبة والمعلمين بمدرسة إبراهيم السقا الابتدائية عقب نبأ وفاة الطالب عمر هيثم إثر تدهور حالته الصحية، الأربعاء الماضي.</p><p><img pinger-seen="true" src="https://watanimg.elwatannews.com/image_archive/original_lower_quality/2216436111669921317.jpg"></p><h2><span style="color:#c0392b;">تشييع جثمان الطالب&nbsp;</span></h2><p>وودعت قرية نكلا العنب، الطفل عمر هيثم إلى مثواه الأخير بمقابر عائلته بقرية نكلا العنب، وسط انهيار أسرته، ورددت والدته أثناء تشييع جثمانه كلمات &laquo;سبت أمك ومشيت بدري يا ضنايا مش عارفة هعيش إزاي بعدك يا حتة مني&raquo;، حسبما قال حسن معوض، أحد أهالي القرية، لـ&laquo;الوطن&raquo;.</p><p>وأشار &laquo;معوض&raquo;، أن الطفل أصيب ب<strong><a href="https://besraha.com/56324"><span style="color:#c0392b;">وعكة صحية </span></a></strong>قبل عدة أيام، وتدهورت حالته بشكل كبير خلال اليومين الماضيين، وتفاجأ الجميع برحيله سريعا، موضحا أن أسرته تعيش حالة نفسية سيئة، عقب وفاة ابنهم، لا سيما أنه لم يكن يعاني من أمراض خطيرة.</p>