قيمة مجموعة MBC الإعلامية تقترب من 3 مليارات دولار بعد إدراجها في السوق السعودي

منذ 1 شهر 39

(CNN) -- ارتفعت أسهم مجموعة MBC السعودية، إحدى أكبر شركات الإعلام في الشرق الأوسط، بنسبة 30% في أول ظهور لها في السوق المالي يوم الاثنين.

تم تداول السهم بسعر 32.5 ريال (8.67 دولار) للسهم الواحد في بورصة "تداول" بالمملكة، ليشهد ارتفاعًا في السعر مقارنة بسعر إدراجه البالغ 25 ريالًا (6.67 دولار) لتقدر قيمة شركة البث التلفزيوني والبث المباشر بحوالي 11 مليار ريال (2.9 مليار دولار).

يعد الطرح العام الأولي، الذي ساعد بنك HSBC و "جي بي مورجان تشيس" في إدارته، جزءًا من حملة الخصخصة التي تقوم بها الحكومة السعودية لدعم استراتيجية رؤية 2030 لتنويع الاقتصاد وجذب استثمارات جديدة والتخلص تدريجياً من اعتمادها على عائداتها النفطية الهائلة.

ارتفع عدد الشركات التي قررت الإدراج في المملكة العربية السعودية سبعة أضعاف منذ عام 2019، وفقًا لمزود البيانات Dealogic.

وتحتفظ الحكومة بحصة أغلبية تبلغ 54% في MBC من خلال شركة استدامة القابضة، في حين يمتلك رئيس مجموعة MBC وليد بن إبراهيم آل إبراهيم حصة 36%، بانخفاض من 60% و40% على التوالي، قبل الاكتتاب العام.

وفقًا لموقعها الإلكتروني، تدير قناة MBC - التي تطلق على نفسها اسم "الشركة الإعلامية الرائدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" - 13 قناة تلفزيونية مجانية وثلاث محطات إذاعية ومنصة البث العربية الشهيرة "شاهد"، والتي تجمع مجتمعة 150 مليون مشاهد كل أسبوع.

وقال سام بارنيت، الرئيس التنفيذي لمجموعة MBC، في بيان يوم الاثنين، إن الشركة تخطط لزيادة أعداد مشتركي "شاهد"، وزيادة مبيعات الإعلانات عبر منصاتها، وتوسيع نطاق وصولها إلى الرياضة والموسيقى والألعاب والأحداث.

كما أن لديها رؤية أبعد من ذلك.

وقال آل إبراهيم في نوفمبر/تشرين الثاني عندما أعلن عن خطة طرح الأسهم للاكتتاب العام: "في حين أن قلوبنا لا تزال راسخة في الثقافة العربية، فإن (الاكتتاب العام) يتماشى مع طموحاتنا لمواصلة التطور كقوة عالمية في مجال الإعلام والترفيه".

استحوذت الحكومة السعودية على حصة مسيطرة في MBC في عام 2018 بعد حملة لمكافحة الفساد على الشركات الخاصة وأفراد العائلة المالكة، وفقًا لرويترز.

وكان آل إبراهيم من بين ما يقرب من 200 من رجال الأعمال وقادة الحكومة والأمراء الذين اعتقلهم المسؤولون في فندق ريتز كارلتون في الرياض.

شهدت MBC، التي تجني معظم أموالها من الإعلانات، انخفاضًا حادًا في إيرادات أعمال البث التقليدية الخاصة بها على مدى السنوات القليلة الماضية بينما ازدهرت أعمال البث المباشر.

حققت الشركة 76% من إيراداتها من البث في عام 2020، لكن هذه الحصة انخفضت إلى 58% في عام 2022. وفي الوقت نفسه، ارتفع عدد مشتركي "شاهد" من 100 ألف فقط في ديسمبر 2019 إلى 3.76 مليون بحلول أبريل 2023.

وقالت MBC إنها تعتقد أن "شاهد يمكن أن تنمو بشكل كبير في السنوات المقبلة" بسبب العدد الكبير من السكان الشباب في المنطقة مع ارتفاع الدخل المتاح، فضلاً عن الأسواق خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تضم "جالية عربية كبيرة في الشتات وعدد كبير من العرب في الخارج والسكان الناطقين باللغة العربية."