قبل أسبوع من عملية مخطط لها.. فرار زعماء عصابة من سجن بفنزويلا

منذ 6 أشهر 52

فرّ زعماء عصابة كانت تتحكم بسجن في فنزويلا اقتحمه أكثر من 11 ألف جندي وشرطي، من السجن قبل أسبوع من العملية العسكرية، حسبما قالت مجموعة معنية بحقوق السجناء الجمعة.

وهرب زعماء العصابة "ترين دي أراغوا" التي كانت تستخدم سجن توكورون قاعدة لعملياتها الإجرامية الدولية، بعد تلقيهم على ما يبدو معلومات عن العملية الكبيرة التي جرى التخطيط لها طيلة عام.

والأربعاء استعادت قوة أمنية كبيرة مدعومة من آليات مدرعة، السيطرة على السجن الذي كان يسيطر عليه السجناء.

آلات لتعدين البيتكوين وراجمات صواريخ ورشاشات

وضبطت القوة آلات لتعدين البيتكوين وراجمات صواريخ ورشاشات والالاف من أحزمة الذخيرة في السجن الذي جهزته العصابة ببركة سباحة وناد ليلي بل حتى حديقة حيوان.

وقتل جندي في العملية.

وقال "مرصد السجون الفنزويلي" إن زعماء العصابة تفاوضوا مع السلطات على مغادرة السجن و"غادروا البلاد قبل أسبوع".

ولم يذكر المرصد الدول التي غادر إليها أفراد العصابة متهما السلطات ب"التعتيم".

وتبحث السلطات حاليا عن رئيس العصابة ومساعديه.

وتم إخلاء سجن توكورون، ويجري الآن نقل السجناء الآخرين إلى مراكز اعتقال اخرى.

الخطف والسرقة والمخدرات والبغاء والابتزاز

برزت العصابة ترين دي أراغوا التي يُعتقد أنها تضم 5 آلاف مجرم، في 2014. ومارست أنشطة مافيا مثل الخطف والسرقة والمخدرات والبغاء والابتزاز. وتوسع نفوذها إلى أنشطة أخرى، البعض منها قانوني، ولكن أيضا إلى قطاع التنقيب عن الذهب غير القانوني.

وقال وزير الداخلية الأدميرال رميجيو سيبايوس الخميس إن السلطات اكتشفت أنفاقا تمكن السجناء من الفرار من دون تحديد عدد الذين هربوا. لكن ألقي القبض على أكثر من 80 سجينا بعد فرارهم، وفق مكتبه.

وأضاف أن أربعة من مسؤولي السجن اعتقلوا واتهموا بالتآمر مع المجرمين.

وكان سجن توكورون يضم نحو 1600 سجين عندما اقتحمته السلطات، وفق مسؤولين.

والقدرة الاستيعابية للسجن هي 750 سجينا لكنه ضم في السابق أكثر من خمسة آلاف سجين وفق مرصد السجون الفنزويلي.