فمن لم يجد منكم بندورة فليأكل اللفت.. نصيحة وزيرة بريطانية لمواجهة مشكلة النقص في الخضر

منذ 1 سنة 164

حثت وزيرة البيئة البريطانية مواطنيها على تناول اللفت، في ظل نقصٍ تواجهه المتاجر في أنواع من الفاكهة والخضر أبرزها الطماطم والفلفل الحلو، ما أثار تعليقات ساخرة. ففي قالت مراسلة صحفية بريطانية متواجدة حاليا في أوكرانيا: هنا لا يوجد نقص في الطماطم، رغم أنني في خيرسون، ." خيرسون وهي مدينة أوكرانية حدودية تقصفها روسيا يوميا ولست في سوبرماركت بريطاني."          

ولمواجهة هذه المشكلة في الإمدادات، حدّد عدد من المتاجر كمية الفاكهة والخضر المسموح للزبائن بشرائها، لكي تُتاح هذه السلع للجميع. وتعود مشكلة التوريد إلى سوء الأحوال الجوية في جنوب أوروبا وشمال إفريقيا، بحسب الاتحاد الوطني للتجار.

وأعلنت وزيرة البيئة تيريز كوفي أمام البرلمان الخميس أن هذه المشكلة قد تستمر "أسبوعين إلى أربعة أسابيع".

وعلّقت النائبة المحافظة سيلين ساكسبي بالقول "إنّ المتاجر مستمرة في استيراد منتجات كثيرة (..)"، مضيفةً "ينبغي أن نتناول كمية أكبر من المنتجات الموسمية ودعم المزارعين البريطانيين".

لتردّ كوفي "من المهم أن نتأكد من أننا نثمّن المنتوجات التي تتميز بلادنا بإنتاجها"، مضيفةً "إنّ عدداً كبيراً من البريطانيين يأكلون اللفت حالياً بدل التفكير في الخس أو الطماطم أو أي خضر مماثلة".

وتابعت "لكنني أدرك أنّ المستهلكين يرغبون في خيار يمكن اعتماده على مدار العام".

وبعدما لاقى تصريح الوزيرة ردود فعل كثيرة، قال ناطق باسم رئاسة الحكومة البريطانية إن كوفي أرادت "أن تثمّن ما يُنتَج في المملكة المتحدة، لكن في النهاية، يعود الخيار للبريطانيين في اختيار الأطعمة التي يودّون شراءها".

وشدد الناطق على أن النقص في الخضر والفاكهة ليس ناجماً عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.