فاندنبروك: بلجيكا ستقدم نسخة أقل من مونديال 2018.. والأهلي فريق أوروبي في إفريقيا

منذ 1 سنة 111

الأحد، 13 نوفمبر 2022 - 11:24

كتب : FilGoal

الأهلي - أسوان - هدف علي معلول

يرى البلجيكي سفين فاندنبروك المدير الفني السابق لنادي أبها السعودي وناديي سيمبا التنزاني والفتح الرباطي المغربي، أن بلاده ستقدم نسخة أقل من كأس العالم 2018.

وكان منتخب بلجيكا قد حصد برونزية كأس العالم 2018 في روسيا، ويستعد الفريق لقطر 2022 بمواجهة مصر وديا مساء الجمعة.

وأشار سفين فاندنبروك إلى أن الأهلي المصري يحكم عليه كناد أوروبي متواجد في إفريقيا.

وقال فاندنبرك عبر قناة صدى البلد: "مواجهة بلجيكا الودية أمام مصر ستكون اختبارا جيدا للفريقين، ويتوقف ذلك على الحالة الذهنية للاعبين، بلجيكا لديها هدف وأنها مباراة تجريبية قبل كأس العالم ولذلك ستكون هناك مخاوف للاعبين من الإصابة".

وأضاف "أتوقع أداء جيد وتأهل لمنتخب بلجيكا من دور المجموعات، ولكن المواجهة ستكون صعبة في الدور التالي أصعب حتى من كأس العالم 2018 لذلك ستكون نسخة أقل من السابقة".

وكشف المدرب البلجيكي "قائمة بلجيكا شهدت حفاظ المدير الفني على قوامه الرئيسي ولكن اندهشت بتواجد بعض الأسماء من الحرس القديم ولم يشاركوا بصورة منتظمة في الفترة الأخيرة".

وبسؤاله عن لويس ميكيسوني أوضح "دربت ميكيسوني في سيمبا وأبها، كان لاعبا مهاريا ويحدث الفارق وأرى أن مستواه أكبر من سيمبا".

وعن عدم نجاحه في الأهلي قال: "ربما تأثر في الأهلي بتواجد فريق كامل بمستوى مرتفع مع قصر قامته ولكنه بالنسبة لي لاعب ممتاز".

وكشف فاندنبروك "الأهلي المصري أحكم عليه كفريق أوروبي، النادي على قمة إفريقيا وإذا تم وضعه في منافسة قوية بأوروبا سينافس بقوة".

وشدد "الأهلي على قمة إفريقيا سنوات طويلة وتم بنائه بطريقة جيدة وسيظل على القمة لسنوات كثيرة مقبلة".

وواصل "بالتأكيد من طموحاتي تدريب الأهلي ولم لا؟ سبق لي التدريب في إفريقيا عن طريق سيمبا والفتح الرباطي".

واختتم تصريحاته "الأهلي فريق قمة ومن طموحاتي تدريب ذلك المستوى".

وبدأ فاندنبروك مشواره في إفريقيا كمدرب مساعد لمنتخب الكاميرون في الفترة من فبراير 2016 وحتى فبراير 2018.

وقاد المدرب البلجيكي بعد ذلك منتخب زامبيا خلال الفترة من يوليو 2018 وحتى فبراير 2019.

أما على مستوى الأندية فبدأ مشواره الإفريقيا بقيادة سيمبا من ديسمبر 2019 وحتى يناير 2021، قبل أن ينتقل إلى الفتح الرباطي المغربي حتى صيف 2022.

ولم تكلل تجربة فاندنبروك مع أبها السعودي بالنجاح إذ قاد الفريق في يوليو الماضي ورحل بعد أقل من ثلاثة أشهر.