عناصر شرطة هندية يرمون جثة في قناة مائية بعد حادث سير وغضب عارم في شمال الهند

منذ 7 أشهر 75

أثار مقطع فيديو يُظهِر عناصر من الشرطة في ولاية بيهار الهندية وهم يرمون جثة رجل تعرّض لحادث سير في إحدى القنوات المائية، غضباً كبيراً عبر مواقع التواصل حيث انتشر المشهد المصوّر على نطاق واسع.

ويبدو في الشريط ثلاثة عناصر من شرطة بيهار الواقعة في شمال شرق الهند، وهم يحملون جثة ملطخة بالدماء على أحد الجسور قبل رميها في الماء، تحت أنظار المارة.

وغالباً ما يتعرض عناصر الشرطة في الهند للإهانة أو يُتّهمون بالفساد. وتعد بيهار التي تضم أكثر من 100 مليون نسمة، إحدى أفقر الولايات في البلاد.

وقال مسؤول كبير في شرطة مظفر بور لوكالة فرانس برس، إن العناصر لم يُلقوا في الماء سوى القسم السفلي من جثة الرجل الذي صدمته شاحنة مسرعة.

وأوضح راكيش كومار قوله: "إنها جثة رجل مسن لم تُحدد هويته بعد. وتم إرسال الجزء العلوي من الجثة للتشريح، لكن الجزء السفلي كان مشوهاً جداً لذا ألقوا به في القناة...لقد كان خطأً فادحاً"، وأشار إلى توقيف العناصر الثلاثة الذين ظهروا في مقطع الفيديو.

وما إن بدأ شريط الفيديو بالانتشار عبر الانترنت، حتى سارعت الشرطة لاستخراج أشلاء الجثة من القناة، بحسب وسائل اعلام محلية.

وتساءل أحد مستخدمي شبكة "اكس" (تويتر سابقاً) "هل هؤلاء عناصر شرطة أم وحوش؟"، فيما قال مستخدم آخر "يبدو أن الأشخاص فقدوا إنسانيتهم وأخلاقهم هذه الأيام".