عملات رومانية ذهبية تكشف عن إمبراطور ضائع منذ مدة

منذ 2 أشهر 26

عملة ذهبية قديمة تم رفضها منذ مدة طويلة باعتبارها مزورة، هي بالفعل عملة أصلية وتصور الإمبراطور الروماني المفقود منذ فترة ليست قصيرة، وفقاً لدراسة حديثة.

كما قال باحثون، بما في ذلك باحثون من جامعة كوليدج في لندن، تم اكتشاف العملة المعدنية التي تصور الإمبراطور الروماني "سبونسيانوس" للمرة الأولى في ترانسيلفانيا، في رومانيا الحالية، في عام 1713 ضمن حفنة من العملات الأخرى تظهر بالتصميم نفسه.

واعتبرت العملات المعدنية "مزيفة" منذ منتصف القرن الـ19، بسبب سماتها التصميمية البدائية والغريبة والنقوش المختلطة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووفق الدراسة الحديثة التي نشرت في المجلة العلمية "بلوس وان" PLOS ONE، قارن الباحثون عملة سبونسيانوس بعملات رومانية معروف بأنها أصلية.

وبحسب العلماء الذين حللوا سطح العملات المعدنية باستخدام مجاهر قوية، أن "الدراسة الأخيرة هي أول تحليل علمي لهذه العملات".

إذ وجدوا أدلة على الاهتراء على عملة سبونسيانوس، مما يشير إلى أنها كانت في تداول نشط، كما تم اكتشاف معادن على سطح العملة، بما يتفق مع دفنها في التربة على مدى فترة طويلة من الزمن، كما أشارت الودائع.

وقال المؤلف الرئيس للدراسة بول إن بيرسون في بيان "التحليل العلمي لهذه العملات النادرة تنقذ الإمبراطور سبونسيانوس من الغموض". وأضاف "تشير أدلتنا إلى أن سبونسيانوس حكم مملكة داتشيا الرومانية، وهي بؤرة استيطانية معزولة لتعدين الذهب، في وقت كانت الإمبراطورية تعاني حروباً أهلية واجتياح الأراضي الحدودية بنهب الغزاة".

وبعد أن تم اكتشاف عملات سبونسيانوس للمرة الأولى في أوائل القرن الـ18، كان يعتقد أنها أصلية ومصنفة جنباً إلى جنب مع التقليد الآخر للعملات المعدنية الرومانية المصنوعة خارج حدود الإمبراطورية. لكن الآراء تغيرت منذ منتصف القرن الـ19 ورفضت باعتبارها مزيفة حتى يومنا هذا.

وأشارت الدراسات السابقة إلى أن مقاطعة داتشيا الرومانية القديمة، وهي منطقة تتداخل مع العصر الحديث في رومانيا وتشتهر بمناجم الذهب، وكانت معزولة عن بقية الإمبراطورية الرومانية في حوالى 260 ميلادي.

ويشك الباحثون في أن سبونسيانوس قد يكون ضابطاً محلياً في الجيش أجبر على تولي القيادة العليا خلال فترة الفوضى والحرب الأهلية. وربما قام بحماية السكان والعسكريين في داتشيا حتى تمت استعادة الحكم، وتم إخلاء المقاطعة بين 271 و275 ميلادي.

وتشير الدراسة إلى أنه من المحتمل أن يكون سبونسيانوس غير قادر على تلقي العملات الرسمية من دار سك العملة في رومانيا، وأذن بإنشاء عملات معدنية تنتج محلياً مع ظهور وجهه عليها.

وفي سياق متصل قال جيسبر إيركسون، أمين علم العملات في متحف هانتيريان في جامعة غلاسكو "لا نأمل فقط أن يشجع هذا مزيداً من النقاش حول سبونسيانوس كشخصية تاريخية، ولكن البحث أيضاً عن العملات المعدنية المتعلقة به والمحتفظ بها في متاحف أخرى في جميع أنحاء أوروبا".

ورأى المدير الموقت لمتحف بروكينثال في سيبيو في رومانيا، ألكسندرو كونستانتين شيتوتا أن "قبول هذه النتائج من قبل المتجمع العلمي، فهذا يعني إضافة شخصية تاريخية مهمة أخرى في تاريخنا".