علاء عصام: إسرائيل تقتل الصحفيين خشية فضح جرائمها المتكررة

منذ 1 شهر 42

أكد النائب علاء عصام عضو مجلس النواب، أن المنهج الذى يتبعه الاحتلال الإسرائيلى قائم على القتل والترويع والتطهير العرقى والإبادة الجماعية وهو ما يتفق مع هذا الكيان بوصفه آخر احتلال عسكرى رسمى على وجه الأرض، والعالم كله يشهد على هذا الإجرام والوحشية التى لا تفرق عن الأيدولوجيات الفاشية والنازية التى سبق أن لفظها العالم من قبل، مشيرا إلى أنه من الغريب أن التاريخ سجل من قبل أن اليهود تعرضوا لشتى صنوف التعذيب والإبادة على يد النازية وهتلر والآن هم متهمون بنفس هذا الذى تعرضوا له من قبل.

واعتبر عصام أن اعتداءات الكيان الصهيونى المتكررة بحق الصحفيين تكشف مدى الخسة والجبن والنذالة الذى يتمتع به هذا الكيان والمفارقة أنهم يدعون أنهم دولة ديمقراطية ودعنى أتساءل: "أى ديمقراطية هذه التى يتشدقون بها ؟".. مضيفا: "هؤلاء قتلة وسافكو دماء "معتبرا أن القيم التى ترفعها الولايات المتحدة الأمريكية بشأن حريات الصحافة وحقوق الإنسان انتهكت تماما بسبب تواطؤها ودعمها للكيان الصهيوني.

وأضاف: "إسرائيل لا تطيق الصحافة والصحفيين لأنها دولة تعيش على القتل والقمع وسفك الدماء ومعاناتهم الكبرى الآن هى الفضائح المتكررة التى تتسبب فيها الصحافة لهم فى العالم كله، وهناك دول كثيرة فى العالم أصبحت تخشى من إعلان دعمها لإسرائيل ودول أخرى تتنصل من هذا الدعم وتتراجع والفضل فى ذلك كله يعود إلى الصحافة".

وتابع: "إسرائيل تسعى لتصفية أى إنسان ينقل جرائمهم ويوثقها بالصوت والصوة والكلمة، واذا كان الزميل الصحفى حمزة الدحدوح قد استشهد فان ملايين الصحفيين سيواصلون مهمتهم بتوثيق هذه الجرائم ولن تستطيع اسرائيل أن تقضى على مهنة الصحافة أو على الصحفيين المهنيين الذين ينقلون الواقع بصدق ".

وأشار إلى أنه مهما حاولت إسرائيل أن تسلط أجهزة إعلام تابعة لها فى الولايات المتحدة والغرب بغرض قلب الحقائق وتغييرها فإنها لن تنجح فى هذا المسعى لأننا سنوثق ما يجرى مهما كان الثمن.