"عفن في الأكل وحتى الحمامات"..ظروف "متردّية" للمجنّدين الإسرائيليين عند الحدود مع لبنان

منذ 1 شهر 41

اشتكى أولياء مجندين إسرائيليين أُرسلوا إلى الحدود مع لبنان من أن أبناءهم يجلسون على كراسي مكسورة في مراكز المراقبة، بينما غرفة السلامة في القاعدة صغيرة جدا، ولا تتسع لجميع الجنود.

اشتكى أهالي المجندين الإسرائيليين العاملين في مواقع المراقبة الحدودية الشمالية مع لبنان، من الظروف المتردية التي يواجهها أولئك المجنّدون، في وقت يحتدم فيه القتال على الحدود، بحسب صحيفة "تايمز أو إسرائيل".

وقال الأولياء في حديثهم لإذاعة "كان" الإسرائيلية إن الجنود ينامون في خيام في منتصف الشتاء، ويرتادون حمامات عفنة أقيمت في الهواء الطلق، وأحيانا يتعفن أكلهم أيضا.

وقال أحد الأولياء معلقا على أولئك الجنود عند الحدود مع لبنان: "كيف يمكنهم أن يعملوا بتركيز في ظروف أسوأ من السجن؟"، بينما يلعب الجنود دورا أساسيا في حراسة الحدود.