ضربة جديدة.. يويفا يفتح تحقيقا بشأن انتهاكات يوفنتوس لقواعد اللعب المالي النظيف

منذ 1 شهر 18

الخميس، 01 ديسمبر 2022 - 20:21

كتب : FilGoal

يويفا

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) فتح تحقيقا بشأن يوفنتوس الإيطالي لوجود الانتهاكات المحتملة لقواعد اللعب المالي النظيف.

يأتي ذلك في تبعات الزلزال الذي ضرب يوفنتوس بإعلان مجلس إدارة النادي استقالته بالكامل. (طالع التفاصيل)

وفي نفس الوقت طالبت رابطة الدوري الإسباني من الاتحاد الأوروبي (يويفا) فرض عقوبات فورية ضد يوفنتوس. (طالع التفاصيل)

وجاء بيان يويفا:

"فتحت الغرفة الأولى لهيئة الرقابة المالية تحقيقا رسميا بشأن يوفنتوس لانتهاكات محتملة لقواعد ترخيص النادي واللوائح اللعب المالي النظيف

سيركز تحقيق الغرفة الأولى في هيئة الرقابة المالية على الانتهاكات المالية المزعومة التي تم الإعلان عنها مؤخرا نتيجة للإجراءات التي قادتها لجنة الشركات والبورصات الإيطالية (CONSOB) والمدعي العام في تورينو.

في 23 أغسطس 2022، أبرمت الغرفة الأولى لهيئة الرقابة المالية اتفاقية تسوية مع نادي يوفنتوس. تم إبرام اتفاقية التسوية هذه على أساس المعلومات المالية التي سبق أن قدمها النادي والمتعلقة بالسنوات المالية المنتهية في 2018 و2019 و2020 و2021 و2022.

في حالة ما إذا كان الوضع المالي للنادي، بعد الانتهاء من هذا التحقيق، مختلفا بشكل كبير عن ذلك الذي قيمته الغرفة الأولى في هيئة الرقابة المالية في وقت إبرام اتفاقية التسوية، أو إذا ظهرت حقائق جديدة وجوهرية أو أصبحت معروفة، فإن الغرفة الأولى في هيئة الرقابة المالية تحتفظ لنفسها بالحق في إنهاء اتفاقية التسوية، واتخاذ أي خطوة قانونية قد تراها مناسبة، وفرض إجراءات تأديبية وفقا لقواعد إجراءات لهيئة الرقابة المالية المعمول بها.

سوف تتعاون الغرفة الأولى لهيئة الرقابة المالية مع السلطات الوطنية ولن تدلي بمزيد من التعليقات على هذه المسألة أثناء استمرار التحقيق".

وفي الإعلان الأخير لعقوبات يويفا بسبب خرق قواعد اللعب المالي النظيف تم التوصل لتسوية ليدفع يوفنتوس 3.5 مليون يورو بدلا من 23 مليون.

وأشار يوفنتوس في بيانه إلى أن كل من أندريا أنييلي رئيس النادي ونائبه بافل نيدفيد وماوريتسيو أريبافيني المدير الرياضي قد قدموا استقالة جماعية خلال اجتماع استثنائي أقيم مساء اليوم.

كما تقدم جميع أعضاء مجلس الإدارة الحالي باستقالتهم أيضا.

مجلس الإدارة رأى أن قرار الاستقالة هو الأنسب لمصحلة النادي في الوقت الحالي بسبب قضايا الحسابات القانونية لذلك يرى أنييلي إن النادي يحتاج إلى مجلس إدارة جديد.

وقرر المجلس إسناد رئاسة النادي التنفيذية بشكل مؤقت لأريفاباني الذي سيتولى مسؤولية قيادة النادي حتى الإعلان عن مجلس الإدارة الجديد.

كما تم الإعلان عن تولي ماوريتسيو سكانافينو منصب مدير عام النادي.

تولى أنييلي رئاسة يوفنتوس منذ عام 2010 وأسهم في عودة الفريق لمنصات التتويج بعد أن حصل على الدوري الإيطالي 9 مرات متتالية.

وفقا لفابريزيو رومانو الصحفي الإيطالي فإن مجلس الإدارة المقبل سيتم اختياره خلال الأشهر المقبلة.

ويحتل يوفنتوس حاليا المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإيطالي بفارق 10 نقاط عن نابولي صاحب الصدارة.