صندوق الأمم المتحدة للسكان: آثار مدمرة تواجهها النساء الأوكرانيات بسبب الحرب

منذ 1 سنة 179

فيما تحيي أوكرانيا الذكرى الأولى للغزو الروسي، حذر صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA) من الآثار المدمرة المستمرة للحرب على النساء والفتيات في هذا البلد. 

وُلد حوالي 195 ألف طفل في أوكرانيا عام 2022 وسط فوضى الحرب. أُجبرت العديد من الأمهات الحوامل على الولادة في الأقبية والملاجئ في ظروف مزرية. وبالنسبة لآلاف النساء الحوامل اللواتي لا يحصلن على العناية الأساسية، فإن الولادة تكون محفوفة بالمخاطر.

وبحسب الصندوق، سيكون 3.6 مليون شخص، معظمهم من النساء والفتيات، بحاجة إلى الحماية من العنف ومزيد من الدعم. 

يعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان مع الشركاء لتوصيل لوازم الصحة الإنجابية والأدوية والمعدات إلى لمستشفيات والفرق المتنقلة، والتي تغطي الاحتياجات الفورية لـ 7.2 مليون شخص.

تدير هذه الهيئة الأممية مع شركائها 20 عيادة متنقلة لدعم الوصول إلى خدمات الصحة الإنجابية، بما في ذلك صحة الأم وتنظيم الأسرة، في المناطق التي يصعب الوصول إليها، وسط مساع لزيادة هذا العدد هذا العام.

ثلث الولادات في أوكرانيا، أي حوالي 68.500، شهدها واحد من المراكز الـ 51 التي يدعمها صندوق الأمم المتحدة للسكان.

أدى النزوح الجماعي الذي تسببت فيه الحرب إلى زيادة مخاطر تعرض النساء والفتيات للعنف - بما في ذلك العنف الجنسي - والاستغلال وسوء المعاملة. واستجابةً لذلك، تلقى أكثر من 120 ألف شخص مساعدة وإحالات بشأن العنف القائم على أساس الجنس من خلال خدمات الحماية التي يدعمها صندوق الأمم المتحدة للسكان في أوكرانيا خلال العام الماضي.

يسعى صندوق الأمم المتحدة للسكان خلال هذا العام إلى الحصول على 99 مليون دولار أمريكي لتوفير خدمات الصحة الإنجابية والإغاثة في أوكرانيا وجمهورية مولدوفا والدول المجاورة الأخرى المستضيفة للاجئين، ويدعو الصندوق الحكومات والجهات المانحة إلى الحفاظ على التمويل وزيادة نسبته.