"صحة الشيوخ" تناقش الاستراتيجية الوطنية للغذاء والتغذية

منذ 1 سنة 213

عقدت لجنة الصحة والسكان بمجلس الشيوخ، اجتماعاً اليوم، برئاسة النائب على مهران - رئيس اللجنة، لمناقشة"الاستراتيجية الوطنية للغذاء والتغذية"، بحضور الدكتورة جيهان فؤاد مدير معهد التغذية، والدكتورة مايسة حمزة رئيس الإدارة المركزية لشئون البيئة، وعماد حنا مدير المكتب الفني لرئيس الإدارة المركزية لشئون البيئة.

وأكد الدكتور على مهران رئيس اللجنة، على وجود تعاون بين اللجنة، ووزارة الصحة برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار، مشيدا بحرص الوزارة على إرسال نسخة من الاستراتيجية الوطنية للغذاء والتغذية إلى اللجنة لاستعراضها وابداء الرأي عليها .

ومن جانبها، استعرضت الدكتورة جيهان فؤاد مدير معهد التغذية، الملخص العام للاستراتيجية الوطنية للغذاء والتغذية 2023 – 2030، وذلك في إطار معالجة سوء التغذية، من قبل تم وضع أكثر من سياسة واستراتيجية للغذاء والتغذية منذ 10 سنوات (2007-2017)، وبعد أن طورت مصر عددا من السياسات والبرامج الوطنية المهمة الأخرى ذات الصلة بالتغذية والأمن الغذائي في السنوات الأخيرة، فوضعنا استراتيجية جديدة تهتم بمحور نمط الغذاء الصحي والاستهلاك الصحي لمكافحة الهدر وذلك لتخفيض نسب السمنة والانيميا في مصر، ونعمل بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية (WHO) لاتخاذ الإجراءات السليمة التي تنهض بالنظم الغذائية.

واوضحت الدكتورة جيهان فؤاد مدير معهد التغذية، أنه جارى تحويل مشكلات علاج السمنة والأنيميا إلى مبادرات صحية رئاسية بالاستعانة باللجنة العليا لمكافحة التقزم والأنيميا والسمنة، لزيادة التوعية وتحسين طرق التغذية ومستويات المعيشة، من خلال تحسين كفاءة استخدام الموارد، والاستفادة من المزايا النسبية الجغرافية للمناطق الزراعية المختلفة، كما أنه تم الاتفاق على عدد من الإجراءات ذات الأولوية لمعالجة النظام الغذائي غير الصحي كجزء من خطة العمل المصرية متعددة القطاعات للوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها 2018-2022. 

وأشارت فؤاد، إلى أن الاستراتيجية تعطي الأولوية لاعتماد نهج نظم زراعية وغذائية تؤدي إلى زيادة إنتاج الغذاء، وتقليل الفاقد من الأغذية واستخدام المياه بكفاءة أكبر، وخفض الواردات الغذائية من المنتجات الرئيسية من خلال عدد من المشاريع الوطنية المندمجة ضمن خطة العمل ومنها:

المشروع القومي لاستصلاح واستزراع 1.5 مليون فدان، البرنامج الوطني لتنمية المحاصيل الحقلية، البرنامج الوطني لتنمية الثروة الحيوانية والدواجن والإنتاج السمكي، المشروع القومي لتقليل الفاقد من المنتجات الزراعية.

وكشفت مدير معهد التغذية، أنه تم الاتفاق على عدد من الإجراءات ذات الأولوية لمعالجة النظام الغذائي غير الصحي كجزء من خطة العمل المصرية متعددة القطاعات للوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها 2018-2022، كجزء من التعاون متعدد القطاعات لتنفيذ خطة العمل ومنها: تنظيم حملات توعية صحية تستهدف تقليل استهلاك السكر .

تقليل تناول الملح في الوجبات، تعزيز الرضاعة الطبيعية الحصرية ودعمها للأشهر الستة الأولى من الحياة، واستبدال الدهون المتحولة والدهون المشبعة بالدهون المتحولة (المُهدرجة صناعياً) من خلال إعادة الصياغة ووضع الملصقات والسياسات المالية والزراعية، ووضع الملصقات الغذائية لتحسين تناول المغذيات الكبيرة وتقليل إجمالي مدخول الطاقة. 

وأشارت مدير معهد التغذية، إلى أن هناك التزام سياسي جديد رفيع المستوى لتحسين برنامج التغذية المدرسية، بما في ذلك إنشاء مرفق صناعي جديد للوجبات المدرسية، إدراكا من الدولة بأهمية دعم برنامج التغذية المدرسية ليكون أكثر فعالية في تعزيز النظم الغذائية الصحية والمستدامة. 

وأكدت الدكتورة جيهان فؤاد، أن التثقيف المعلوماتي حول التغذية أمرًا بالغ الأهمية لزيادة الوعي والفهم حول التغذية والأنظمة الغذائية الصحية وأنظمة الغذاء، وعليه فقد شرعت الحكومة في دمج رسائل حول التغذية الصحية في أنشطة ومناهج التعليم على جميع المستويات المختلفة من رياض الأطفال إلى الجامعة، كما يوفر دليل الأسرة المصرية للسكان إرشادات حول الأكل الصحي، ومع ذلك هناك حاجة ملحة إلى تبني مناهج مختلفة لتوجيه المواطن المصري لتغيير عاداته الغذائية، خاصة خلال المواسم والأعياد المختلفة.

وفي السياق ذاته، أثني الدكتور عمرو حجاب وكيل لجنة الصحة والسكان  بمجلس الشيوخ  بالجهود الكبيرة التي المبذولة في اعداد هذه الاستراتيجية، والتي جاءت متأخرة بعض الشيء، وأكد الأعضاء حرصهم في المشاركة في جميع الفاعليات وورش العمل ذات الصله بعمل اللجنة.

ومن جانبه، أشاد الدكتور حسين خضير وكيل لجنة الصحة والسكان بمجلس الشيوخ بالاستراتيجية الوطنية للغذاء والتغذية، وطالب بالمزيد من الوقت لمراجعة ودراسة مضمون الاستراتيجية وعقد اجتماع لاحق لتناول توصيات اللجنة حولها في حضور ممثلي الحكومة.

وطالب الدكتور أحمد عبد الماجد أمين سر لجنة الصحة بمجلس الشيوخ ، بضرورة وجود حملات توعية بأهمية الإستراتيجية الوطنية للغذاء والتغذية، وتوضيح وشرح مميزاتها للمواطنين .