شاهد: من مدينة بوردو.. الملك تشارلز الثالث يختتم زيارته إلى فرنسا

منذ 6 أشهر 55

كانت كلمات الملك تشارلز الثالث الودودة تجاه فرنسا قوبلت بحفاوة كبيرة في مجلس الشيوخ الفرنسي، بل إن البعض صدح بهتاف: "يحيا الملك"، وهي عبارة غير مألوفة في بلد قطع فيه رأس آخر ملوك البلاد.

اختتم ملك بريطانيا تشارلز الثالث زيارته الرسمية إلى فرنسا التي استمرت لثلاثة أيام، بالتوجه إلى مدينة بوردو جنوب غربي البلاد. واستقبل أطفال المدارس الملك وزوجته الملكة كاميلا، ملوحين بأعلام البلدين عند مقر بلدية المدينة. 

وتوقف الزوجان للتحدث مع بعض الأطفال في طريقهما المؤدية إلى مدخل القاعة. وخلال زيارتهما المدينة ساهم الزوجان في زراعة شجرة بلوط، تعرف بتكيفها مع التغيرات المناخية، في حديقة بلدية المدينة.

وانضم الملك وزوجته إلى حفل استقبال نظم على سفينة حربية تابعة للبحرية الملكية، للاحتفال بالروابط العسكرية بين فرنسا وبريطانيا.

وفي برنامج الزيارة أيضا لقاء مع عناصر لفريق الطوارئ، المتضررين من حرائق الغابات في منطقة بوردو لعام الماضي، وكذلك زيارة لغابة تجريبية، أعدت لمراقبة تاثير المناخ في الغابات الحضرية.

وسيزور تشارلز وكاميلا أيضا مزرعة عنب معروفة بمقاربة الاستدامة في صنع النبيذ، في منطقة تعد فيها صادرات الخمور أحد أعمدة الاقتصاد الفرنسي.

وكان الجفاف الحاد العام الماضي أجبر مزارعي بوردو على جني محاصيلهم مبكرا، وكانت المنطقة تعمل طويلا للتكيف مع تغير المناخ.

جولة الملك البريطاني يوم الجمعة هي ختام لزيارة، تهدف إلى دعم التحالف بين بريطانيا وفرنسا، بعد سنوات من الخلافات بشأن "البركسيت" والهجرة ومسائل أخرى.