شاهد: مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين في الولايات المتحدة

منذ 7 أشهر 75

تظاهر العديد من المؤيدين للفلسطينيين في العاصمة واشنطن وعديد المدن الأمريكية، ورفعوا لافتات حملت عبارات تدعو الإدارة الأمريكية إلى إنهاء المساعدات العسكرية الأمريكية إلى إسرائيل.

تضامنا مع الشعب الفلسطيني، تجمع مئات المتظاهرين أمس الأحد في منطقة مانهاتن في نيويورك، بالقرب من القنصلة الإسرائيلية ومقر الأمم المتحدة كما تظاهر آخرون في واشنطن وشيكاغو، في وقت سارعت الإدارة الأمريكية إلى تأكيد دعمها لإسرائيل، مرسلة حاملة طائرات ومساعدات عسكرية إلى حليفتها.

في المقابل كان مؤيدون لإسرائيل وداعمين لها في كل ما تفعله يقومون باحتجاج مضاد، أعقب عملية "طوفان الأقصى" العسكرية، التي أطلقتها الفصائل الفلسطينية في غزة، وقتلت خلالها أكثر من 700 إسرائيلي وحجزت أكثر من مائة آخرين منهم رهائن، فيما ردت إسرائيل بقصف القطاع ما أدى إلى مقتل أكثر من 400 فلسطيني وجرح أكثر من ألفين آخرين.

وقال العضو في حركة الشبان الفلسطينيين وحيد عطاء الله، إنه "شارك في المظاهرة تعبيرا عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني الذي يكافح منذ 75 عاما، استعمار المستوطنين الإسرائيليين وعنفهم، ويقاوم كذلك حصارا عسكريا لقطاع غزة استمر طيلة 16 عاما"، قائلا: "إن ما شهدناه أمس هو أن سكان غزة يهربون من سجنهم المفتوح".

أما المتظاهرة الأخرى سارة برقاوي فتقول إن عائلتها محاصرة في غزة، وإنها تريد أن تعرف إذا سيكونواعلى قيد الحياة أم لا، دون دعم أو مساعدات ودون كهرباء، موضحة أنهم يريدون الدفاع عن حقهم في العيش لا غير.

من جانبها انتقدت حاكمة نيويورك كاتي هوتشل المظاهرة المؤيدة للفلسطينيين، معتبرة إياها "بغيضة ومنفرة أخلاقيا"، وأمرت بإضاءة معالم المدينة مثل مركز التجارة العالمي وشلالات نياغارا باللونين الأبيض والأزرق في إشارة إلى العلم الإسرائيلي.

أما مورغان باسيتشيس وهو يهودي فقال: "كشخص يهودي أعتقد أن كل إنسان ينبغي أن يكون حرا، فإنني أدعم بالكامل حركة تحرر الفلسطينيين، وأعتقد ان كل أعمال العنف في المنطقة هي نتيجة للمشلكة الرئيسية المتمثلة في نظام الفصل العنصري الإسرائيلي (الأبارتيد)"، وطالب باسيتشيس بإيقاف التمويل الامريكي لإسرائيل.