شاهد: الآلاف من صرب كوسوفو يطالبون بسحب الشرطة المركزية من الشمال

منذ 1 شهر 70

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 22/12/2022 - 22:30

جانب من المظاهرة

جانب من المظاهرة   -   حقوق النشر  AP Photo

خرج الآلاف من صرب كوسوفو اليوم الخميس في مسيرة حاشدة لمطالبة حكومة البلاد المركزية بسحب عناصر الشرطة التي تم تكليفها بالتوجه إلى شمال البلاد.

وتزداد حدة التوتر بشمال كوسوفو، الذي يعيش فيه أغلبية من الصرب مقابل أغلبية سكان البلاد من الألبان المسلمين، إثر اعتراضهم على قرار بريشتينا استبدال لوحات سياراتهم الصربية بلوحات كوسوفارية.

ونتج عن ذلك استقالة ما يقرب من 600 شرطي من رجال الشرطة والمسؤولين من صرب كوسوفو في الشمال فردت برشتينا بإعلان عزمها إجراء انتخابات في البلديات ذات الغالبية الصربية واستبدال الشرطيين الصربيين بغيرهم من الألبان، وهو ما صعّد من المواجهة بين الصرب والحكومة.

ويعيش أكثر من ثلث صرب كوسوفو البالغ عددهم 120 ألفاً في شمال البلد الذي انفصل عن صربيا دون اعتراف بلغراد عام 2008.

ورفع المتظاهرون علماً صربياً بطول 250 متراً عبر قرية قريبة من مدينة ميتروفيتشا تحت أعين قوات حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي "كفور" المنتشرة في المنطقة منذ الاستقلال.

وتشجّع بلغراد الصرب في كوسوفو على تحدّي السلطات المحلية، في وقت تريد بريشتينا بسط سيادتها على الإقليم بأكمله.

كذلك طلبت صربيا من "كفور" الجمعة السماح لها بنشر جنود وعناصر شرطة تابعين لها في شمال كوسوفو، من دون تلقّي ردّ حتى الآن. لكن الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش أعلن أنّه "شبه متأكد" من أنّ هذا الطلب "لن يُقبل".

ويقيم عدّة مئات من صرب كوسوفو حواجز على الطرق في الشمال منذ العاشر من كانون الأول/ديسمبر للاحتجاج على اعتقال شرطي صربي سابق، ممّا شلّ حركة المرور إلى معبرَين حدوديَين اثنين مع صربيا.

وبعد ساعات قليلة من إقامة الحواجز، أعلنت شرطة كوسوفو أنها تعرّضت لثلاث هجمات بالأسلحة النارية.

كذلك، استُهدفت شرطة الاتحاد الأوروبي المنتشرة في المنطقة كجزء من بعثة "إيوليكس"، بقنبلة صوتية لم تسبّب أي إصابات.