شاهد: أزمة المياه في بالي تهدد أكبر مدرجات لزراعة الأرز

منذ 1 سنة 204

تواجه بالي أزمة مياه متزايدة تعود أسبابها إلى النمو السكاني، السياحة وسوء إدارة موارد المياه. وتعتمد الجزيرة الاستوائية البركانية على ثلاثة مصادر رئيسية للمياه: بحيرة الفوهة أو فوهة البركان والأنهار إضافة إلى المياه الجوفية.

ويتم توزيع المياه عن طريق نظام الري التقليدي المسمى سوباك ويضم مجموعة من القنوات والسدود والأنفاق التي تتوزع على كافة أنحاء الجزيرة. ويعكس نظام الري سوباك الفلسفة الهندوسية البالية والتي تركز على الانسجام بين البشر والطبيعة والعالم الروحي.

قامت منظمة اليونسكو بإضافة سوباك على قائمة التراث العالمي عام 2012 لأهميته الثقافية. وتعرض نظام الري لضغوط كبيرة نتيجة النمو السكاني وفقا لبوتو باوا، مدير مشروع برنامج بالي لحماية المياه.

"لم يعد من الممكن العمل في الحقول كمزارع"

ووفقًا لبيانات التعداد الحكومية، ارتفع عدد سكان الجزيرة أكثر من 70٪ من عام 1980 إلى عام 2020، أي حوالي 4.3 مليون شخصا. وانخفض منسوب المياه الجوفية في بالي بأكثر من 50 مترًا  في بعض المناطق. ويمكن ملاحظة آثار أزمة المياه في جاتيلويه الواقعة في شمال غرب بالي بكل وضوح والمشهورة بأكبر مدرجات لزراعة الأرز.

اعتمدت زراعة الأرز على مدى أجيال على نظام السوبك للري، ولكن يضطر المزارعون إلى ضخ المياه عبر أنابيب بلاستيكية لري المحاصيل وبسبب شح المياه المتزايد. يقول المزارع كيتوت جاتا الذي جفت أرضه والتي كانت مثالية لزراعة الأرز: "لم يعد من الممكن العمل في الحقول كمزارع".