سيدة تطلب الطلاق خلعا وتترك منزل الزوجية بعد أيام من الزواج.. اعرف السبب

منذ 1 سنة 176

أقامت زوجة دعوى طلاق للضرر، ضد زوجها أمام محكمة الأسرة بالجيزة، طالبت بالانفصال عنه وادعت خوفها على حياتها، وقدمت مستندات تفيد تهديده لها، لتؤكد: "هربت من منزل الزوجية بعد أيام من الزواج، وطالبت زوجى بتطليقى وذلك بعد اكتشافى خداعه لى، لأعلم بعد زواجنا من صاحب العقار أن زوجى أجر شقته طوال شهور ولم يسدد جنيه واحد له".

وأشارت الزوجة بدعواها أمام محكمة الأسرة: "زوجى دمر حياتى، وخدعنى وأوهمنى أنه يمتلك شقة ومشروعا تجاريا، لأكتشف بعد الزواج أنه عاطل عن العمل ونصاب، وملاحق بالديون ودعاوى الحبس، ليقوم صاحب الشقة بطردنا وإلقاء عفشى فى الشارع، وبعدها زوجى طالبنى بعيشه برفقتى بمنزل عائلتى لعدم امتلاكه سكنا".

وأكدت الزوجة بدعواها أمام محكمة الأسرة: "دمر حياتى وسبنى بأبشع الألفاظ وانهال على بالضرب المبرح وتسبب لى بالضرر المادى والمعنوى، وفقاً للتقارير الطبية وشهادة الشهود والمستندات التى تقدمت بها للمحكمة، مما دفعنى لملاحقته بدعوى طلاق بعد أن رفض الانفصال عني".

وأشارت الزوجة: "رفض الانفصال عنى بشكل ودى بخلاف تهديده لى بالتخلص منى، ورفض تنفيذ الاتفاقات المبرمة قبل عقد الزواج ورد حقوقى من منقولات ومصوغات ذهبية وحقوقى الشرعية".

يذكر أن المادة 18 مكررا ثانيا من المرسوم بقانون رقم 25 لسنة 1929 المضافة بالقانون رقم 100 لسنة 1985 أحوال شخصية، تنص على:" إذا لم يكن للصغير مال فنفقته على أبيه وتستمر نفقة الأولاد على أبيهم إلى أن تتزوج البنت أو تكسب ما يكفى نفقتها، ويلتزم الأب بنفقة أولاده وتوفير المسكن لهم بقدر يساره، وبما يكفل لأولاده العيش فى المستوى اللائق بأمثالهم، وتستحق نفقة الأولاد على أبيهم من تاريخ امتناعه عن الإنفاق عليهم".