سفيرة إسرائيل لدى القاهرة: سيناء أرض مصرية.. ولم نطلب من الفلسطينيين الانتقال إليها

منذ 7 أشهر 73

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)--  قالت سفيرة إسرائيل لدى مصر أميرة أورون، الثلاثاء، إن بلادها "ليس لديها أي نوايا فيما يتعلق بسيناء، ولم تطلب من الفلسطينيين الانتقال إلى هناك".

وأضافت أورون،  وفقا لما نشرته صفحة السفارة على فيسبوك: "إسرائيل ملتزمة بمعاهدة السلام مع مصر والتي فيها حُددت، جليا، الحدود بين البلدين".

وتابعت: "سيناء هي أرض مصرية حارب فيها الجيش المصري الإرهاب خلال السنوات العشر الماضية، ولقد أصبح هذا النشاط ممكنا إلى حد كبير بفضل التعاون والاتفاقيات والتنسيق مع دولة إسرائيل، وهذا يدل، عمليا، التزام إسرائيل وإدراكها الكامل للحدود بين إسرائيل ومصر".

يذكر أن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي أكد، في وقت سابق من يوم الثلاثاء، أن الجيش الإسرائيلي لم يوجه أي دعوة رسمية لسكان قطاع غزة من أجل التوجه نحو الأراضي المصرية.

وقال أدرعي عبر صفحته على "أكس": "يقوم جيش الدفاع في الأيام الأخيرة بحملة لإخلاء مناطق تشهد تواجدًا عسكريا لحماس والمنظمات الارهابية الأخرى من السكان المدنيين"،  وأضاف: "يتم توجيه السكان الى مناطق ومآوي داخل حدود قطاع غزة دون الخروج منه".

وختم أدرعي بالقول: "نؤكد أنه لا توجد أية دعوة إسرائيلية رسمية لتوجيه سكان قطاع غزة نحو الأراضي المصرية".

وكان المتحدث الدولي باسم الجيش الإسرائيلي، ريتشارد هيشت، قال على "أكس": "لتوضيح الأمور... لقد سُئلت عن الخروج من غزة، فقلت إن عليهم التحقق مما إذا كان معبر رفح مفتوحًا أم لا... ولا أعلم إذا كان لا يزال مفتوحاً... الجيش الإسرائيلي لا يُسيطر على هذا المعبر".

يذكر أن الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، وصف التصعيد الحالي بين الإسرائيليين والفلسطينيين بأنه "خطير للغاية وله تداعيات قد تطال أمن واستقرار المنطقة بأكملها"، محذرًا من أن بلاده لن تسمح بـ"تصفية القضية على حساب أطراف أخرى".

وأضاف السيسي، في تصريحات نشرتها صحيفة "الأهرام" الحكومية، الثلاثاء، أن "مصر تجري اتصالات مكثفة على جميع المستويات لوقف المواجهات العسكرية بين إسرائيل والفلسطينيين حقنا لدماء الشعب الفلسطيني وحماية المدنيين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

وقال الرئيس المصري إن "مصر لن تتخلي عن التزاماتها بالقضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية"، مُعربًا عن أمل بلاده في "حل وتسوية القضية الفلسطينية عن طريق المفاوضات التي تفضى إلى السلام العادل وإقامة الدولة الفلسطينية، ولن نسمح بتصفية القضية على حساب أطراف أخرى".

وأكد الرئيس المصري أن "أمن مصر القومي مسؤوليته الأولي ولا تهاون أو تفريط فيه تحت أي ظرف".

وأفادت "الأهرام" أن السيسي وجّه بإرسال قافلة مساعدات إنسانية وغذائية وعلاجية "ضخمة" إلى قطاع غزة.