رونالدو: أنا رجل حديدي مضاد للرصاص.. البعض يحب الشقراوات أو ذوات الشعر الأسود

منذ 2 أشهر 20

فاجأ كريستيانو رونالدو قائد منتخب البرتغال، الصحفيين الحاضرين في قاعة المؤتمرات، وظهر دون سابق إنذار ليتحدث إلى وسائل الإعلام.

وتستعد البرتغال لمواجهة غانا الأربعاء المقبل في الجولة الأولى من دور المجموعات لكأس العالم 2022.

وسجّل رونالدو ظهوره الإعلامي الأول منذ حواره العاصف والناري مع بيرس مورجان والذي وجّه خلاله عدة رصاصات شرسة لإدارة مانشستر يونايتد ومديره الفني إيريك تين هاج.

وقال رونالدو للصحفيين صباح اليوم الإثنين: "حتى لو فزت بكأس العالم فهذا الجدال بشأن الأفضل في التاريخ سيظل مستمرًا. بعض الناس يحبونني والبعض لا. الأمر هكذا دومًا في الحياة، البعض يحب الشقراوات والآخر يحب ذوات الشعر الأسود".

وأضاف: "أنا مضاد للرصاص، أنا مكسو بالحديد، توقفوا عن سؤال زملائي بشأني".

وتابع: "ما حدث مع برونو فيرنانديش أن طائرته تأخرت، ولذلك سألته إن كان قد جاء للمعسكر في مركب".

وعن توقيت المقابلة النارية التي أجراها: "التوقيت هو التوقيت، من جانبك من السهل أن تقيّم اختيار التوقيت، أنتم على سبيل المثال تكتبون أحيانًا أشياءً حقيقية، وأحيانًا تكتبون أكاذيب. لا يعنيني ما يفكر فيه الآخرون. أتحدث عندما أريد. الكل يعرف من أنا وما أؤمن به".

وأكمل رونالدو حديثه: "نمتلك مجموعة طموحة من اللاعبين تتحلى بالنهم والتركيز، ولذا أنا متأكد أن تلك المقابلة لن تهز غرفة خلع الملابس أو تشتت تركيزها".

وأشار: "أنا في أحسن حال، أتدرب جيدًا وجاهز لكأس العالم بأفضل طريقة ممكنة".

وكشف: "أشعر أن قائمة البرتغال الحالية رائعة وتمتلك إمكانيات كبيرة، أعتقد أننا قادرين على الفوز، ولكن نحتاج التركيز على المباراة المقبلة، سنفكر فقط في غانا".

وأتم: "سنرى ما هو أفضل فريق في النهاية، لكني أؤمن أن البرتغال هو أفضل منتخب في كأس العالم، نحتاج الآن إلى إثبات ذلك على أرض الملعب".

ويخوض رونالدو المونديال الخامس في مسيرته بعد 2006 و2010 و2014 و2016.

ويمتلك رونالدو في رصيده 7 أهداف في كأس العالم، ويطمح لمعادلة رقم أوسيبيو القياسي بـ 9 أهداف كهداف تاريخي للبرتغال في المونديال.

طالع كل ما يخص الحياة الشخصية لـ كريستيانو رونالدو و830 لاعبًا آخرين عبر كرنفال في الجول

ماذا قال رونالدو

وقال رونالدو: "رئيس مانشستر يونايتد لم يصدق نوعا ما أن هناك مشكلة، وهذا ما جعلني أشعر بالسوء".

وأضاف "لن أقدم صحة عائلتي على كرة القدم أبدا، الآن أو قبل 10 سنوات أو بعدها. هذا آلمني كثيرا لأنهم شككوا في كلماتي، خصوصا أننا قضينا أسبوعا في المستشفى بسبب مشكلة ابنتي".

وأوضح "لم أنضم للفترة التحضيرية بسبب ذلك لأني لم يكن مسموحا لي أن أترك أسرتي إذا حدث شيء لحضور الموسم التحضيري".

واختتم "ليس عادلا أن أترك عائلتي لأجل الفترة التحضيرية ولذلك لم أذهب".

وأكمل: "لقد شعرت بالخيانة في مانشستر يونايتد".

وأضاف "شعرت بأن هناك بعض الأشخاص لا يريدونني في النادي، ليس فقط الصيف الماضي وإنما العام الذي قبله".

وتابع "لا أحترم إريك تين هاج لأنه لا يحترمني".

وأردف "حاولوا دفعي للخروج من النادي، ليس فقط المدرب وإنما 2 أو 3 حوله أيضا. المدير التنفيذي من بينهم".

وواصل "منذ مغادرة السير أليكس فيرجسون لم أر أي تطور في النادي، إنه يعرف أفضل من أي شخص آخر أن النادي ليس على المسار الذي يستحقه. إنه يعلم، الجميع يعلم. لم يتغير شيء منذ أن غادرت، حمام السباحة والجاكوزي وحتى الصالة الرياضية والأمور التقنية والطهاة الذين أقدرهم وأحبهم. كنت أعتقد أنني سأرى بنية تحتية وتقنيات جديدة ولكنني رأيت أشياء كنت أراها وأنا بعمر 21 أو 22 عاما".

واستكمل "أعتقد أن الجماهير يجب أن تعرف الحقيقة. أريد الأفضل للنادي. لهذا السبب أتيت إلى هنا لكن بعض الأشياء بالداخل التي لا تساعدنا في الوصول إلى المستوى الأعلى مثل سيتي وليفربول والآن أرسنال. لقد تبعت قلبي، قال لي السير من المستحيل أن تأتي إلى مانشستر سيتي وقلت له حسنا وانتقلت إلى مانشستر".

وأكمل "عليك أن تنهي كل شيء لتعيد البناء من جديد وإذا بدأوا بي فهذه ليست مشكلة بالنسبة لي. أنا أحب النادي والجماهير فهم دائما، لكن إذا أرادوا ذلك افعلها بشكل مختلف فعليهم تغيير أشياء كثيرة".

واستطرد عن رانجنيك "إذا لم تكن حتى مدربا، فكيف ستكون رئيسا لمانشستر يونايتد؟ لم أسمع به من قبل".

وعن واين روني "لا أعرف لماذا ينتقدني بشدة، ربما لأنه أنهى مسيرته وما زلت ألعب بمستوى عال".

وأصدر مانشستر يونايتد بيانًا قال فيه: "النادي على عِلم بالتغطية الإعلامية لمقابلة كريستيانو رونالدو".

وأضاف "النادي سيرد بعد التأكد من الحقائق الكاملة".

وأتم "يظل تركيزنا على الاستعداد للنصف الثاني من الموسم ومواصلة الإيمان والتآزر الذي يتم بناؤه بين اللاعبين والمدير والطاقم والمشجعين".

وبحسب صحيفة تليجراف، فإن إريك تين هاج اجتمع مع مسؤولين من النادي ليتم اتخاذ قرار بشأن مستقبل رونالدو مع الفريق.

وعلى صعيد آخر، كشفت صحيفة "مترو" أن مانشستر يونايتد وقع غرامة قدرها مليون جنيه إسترليني على رونالدو بعد حواره مع بيرس مورجان.

ولم يحضر كريستيانو رونالدو الشهر الأول من الفترة التحضيرية لمانشستر يونايتد مع أخبار رغبته في الرحيل دون أن يتلقى أي عرض إلا من نادي الهلال السعودي، حسب تأكيدات شبكة "ذا أثليتك".