رداً على تحديد سقف للسعر.. روسيا تلوّح بخفض إنتاجها النفطي بنحو 700 ألف برميل في اليوم

منذ 1 شهر 79

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 23/12/2022 - 12:00

ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي يقول إن من الأفضل لروسيا أن تخفض إنتاجها النفطي بدلا من الموافقة على حد أقصى للسعر تفرضه الدول الغربية، 23 ديسمبر 2022.

ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي يقول إن من الأفضل لروسيا أن تخفض إنتاجها النفطي بدلا من الموافقة على حد أقصى للسعر تفرضه الدول الغربية، 23 ديسمبر 2022.   -   حقوق النشر  رويترز

قال ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي يوم الجمعة إن من الأفضل لروسيا أن تخفض إنتاجها النفطي بدلا من الموافقة على حد أقصى للسعر تفرضه الدول الغربية.

وأوضح نوفاك للتلفزيون الرسمي يوم الجمعة أن روسيا قد تقلص إنتاجها من النفط بما يتراوح بين خمسة وسبعة بالمئة في أوائل عام 2023، فيما ترد على فرض حدود قصوى لأسعار خامها ومنتجاتها النفطية بوقف المبيعات للدول التي تدعم تلك الحدود.

وأضاف نوفاك أن التخفيضات قد تتراوح بين 500 ألف و700 ألف برميل يوميا، كاشفا لأول مرة تفاصيل عن الرد الروسي على سقف الأسعار الذي فرضه الغرب على موسكو بسبب غزو أوكرانيا.

وفرض الاتحاد الأوروبي ودول مجموعة السبع وأستراليا حدا أقصى لسعر النفط الروسي يبلغ 60 دولارا للبرميل وبدأ سريانه في الخامس من ديسمبر كانون الأول. وجاء ذلك إضافة إلى الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على واردات الخام الروسي المنقولة بحرا وتعهدات من الولايات المتحدة وكندا واليابان وبريطانيا باتخاذ إجراء مماثل.

والهدف المعلن من هذا التدبير العقابي الجديد هو تجفيف جزء من العائدات الطائلة التي تجنيها موسكو من بيع المحروقات وبالتالي خفض قدرتها على تمويل تدخّلها العسكري في أوكرانيا.

وبعد بضعة أيام من تحديد سقف لأسعار النفط الخام الروسي، دان الرئيس فلاديمير بوتين "القرار الغبي" للغرب وهدد "بخفض الإنتاج (...) إن دعت الحاجة".

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس إنه سيصدر مرسوما خلال الأسبوع المقبل يفصل رد موسكو على سقف الأسعار.

وحسب نوفاك فإن المرسوم سيحظر مبيعات النفط والمنتجات النفطية للدول التي تنضم إلى سقف الأسعار والشركات التي تطالب بتطبيقه.