رئيس "مصر أكتوبر": مبادرة ابدأ تستهدف تشجيع رجال الأعمال على بداية المشروعات

منذ 1 سنة 124

أكدت جيهان مديح، رئيس حزب مصر أكتوبر، على نجاح الدولة المصرية، في توطين الصناعة من خلال تأسيس شركة وطنية "ابدأ"، التي تهدف إلى تطوير وتنمية الصناعة المصرية بكل أنواعها، وذلك بمشاركة مؤسسة "حياة كريمة"، مشيرة إلي إنه تنفيذ ضخ الاستثمارات سيعكس ايجابياً علي المواطنين خلال الفترة المقبلة، وإدراك أن ذلك لن يتحقق إلا بتقليل الاستيراد ودعم الصناعة المحلية، وتذليل العقبات أمام المصنعين.

وأشارت "مديح"، في تصريحات صحفية له اليوم، إلى إن ارتفاع الأسعار والأزمات الأخيرة التي يشهدها العالم وتفاقم أزمة الحرب الروسية الأوكرانية التي ألقت بظلالها على العالم أجمع، وليس مصر وحدها، أثرت بشكل كبير على سلاسل الإمداد، وأصبح الاتجاه لتوطين الصناعة واجبًا وطنيًا، لتقليل الفجوة الاستيرادية، والتحول إلى مجتمع منتج.

وتابعت :"مبادرة "ابدأ" تستهدف تشجيع رجال الأعمال وريادة الأعمال على بداية المشروعات، حيث ترى الدولة فى هذا الوقت أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة هى استهداف وتغيير فلسفة مجتمع يعتمد على الواردات إلى فلسفة مجتمع يقوم بإنتاج منتجات محلية لها صفة العالمية وتكون صالحة للتصدير".

وقالت: "جاء إطلاق مبادرة "ابدأ" لتوطين الصناعة المصرية بناء على تكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسي من أجل تعزيز القطاع الصناعي في مصر والاعتماد على المنتج المحلي وزيادة حجم الصادرات، خاصة بعد نجاح المبادرة الرئاسية حياة كريمة التي تهدف إلى تطوير الريف المصري، وباستغلال هذا النجاح وتنميته أوصى الرئيس السيسي أن يكون هناك مشروع متكامل للصناعة مرتبط بالمؤسسة، يضمن تنمية العنصر البشرى ويساعد على توطين التنمية، وذلك من خلال تعزيز دور القطاع الخاص في توطين العديد من الصناعات".

وأكدت رئيس حزب مصر أكتوبر، علي أهمية مبادرة "ابدأ"، وأن الحكومة تدعم من خلال مبادرة تمويلية ولوجستية قطاعات استثمارية بمشاركة القطاع الخاص، ببنية تحتية وجذب التكنولوجيا التى يقوم عليها المستثمرون ونرى ثمارها من خلال مشروعات يتم افتتاحها بالفعل، مضيفة الدولة من خلال مبادرة "ابدأ" تعطى فكرة للتكامل ولدعم القطاع الصناعى الخاص، مشيرة إلي إنه الحكومة قامت بما عليها فى الفترة الأولى كإعداد بنية تحتية وإعداد مشروعات قومية كانت بعيدة عن نشاطات القطاع الخاص.