دراسة: ما هو سبب زيادة متوسط حجم العضو الذكري في العقود الثلاثة الأخيرة

منذ 1 سنة 183

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 25/02/2023 - 12:43

 متوسط طول العضو التناسلي للذكر قد زاد طوله خلال الـ29 عاماً

تقرير: متوسط طول العضو التناسلي للذكر قد زاد طوله خلال الـ29 عاماً   -  حقوق النشر  Canva

خلص تحليل إحصائي صادرٌ عن جامعة ستانفورد الأمريكية إلى أن متوسط طول العضو التناسلي للذكر قد زاد طوله خلال الـ29 عاماً الماضية بنسبة بلغت 24 بالمائة.

واعتمد باحثو ستانفورد المشاركون في هذا البحث على تحليل معطيات 75 دراسة أجريت بين العام 1942 والعام 2021، وشملت أعضاءً تناسلية لما مجموعه55761 رجلاً، ووجد الباحثون أن متوسط طول العضو الذكري زاد من 12.1 سم إلى 15.24 سم خلال العقود الثلاثة الماضية، إلا أن هذه الاستطالة "السريعة" يحتمل على تثير القلق، وفقاً لتحذير الباحث مايكل إيزنبرغ.

ويقول الباحث إيزنبرغ موضحاً: إن استطالة العضو الذكري "حدثت خلال مدّة زمنية قصيرة نسبياً، وهذا التغيير مثير للقلق، لأن الجهاز التناسلي هو أحد أهم العناصر في علم الأحياء البشري".

ويتابع: "إذا حدث هذا التغيير السريع ، فهذا يعني أن ثمة شيئاً جدياً يحدث لأجسادنا".

وفي حين توقع الباحثون انخفاضا في متوسط العضو الذكري مع مرور الوقت، إلا أنهم "فوجئوا" بالنتائج التي قد تكون ناجمة عن عدد من العوامل، ولعل أحدها انتشار المواد الكيمائية الضارة في مبيدات الآفات ومنتجات الطاقة، ذلك أنه لطالما حذرت الأبحاث من أن للمواد الكيميائية تأثير عميق على الجهاز التناسلي.

ويشار إلى أن عدد الحيوانات المنوية عند الرجال انخفضت في الدول الغربية بنسبة بلغت 59 بالمائة بين العام 1973 والعام 2011، وفقاً لتحليل إحصائي لـ185 دراسة شملت بمجموعها 45 ألف رجل.

كما يمكن للمواد الكيميائية أن تؤثر سلباً على الخصوبة (المستقبلية) عند الأجنة الذكور الذين ما يزالون في رحم أمهاتهم.

ووجدت دراسة دنماركية نُشرت الأسبوع الماضي أن تعرض النساء الحوامل للمواد الكيميائية الخطرة يمكن أن يؤدي إلى انخفاض عدد الحيوانات المنوية وجودتها لدى الأجنة الذكور في وقت لاحق من حياتهم.