ثقافة الشيوخ تفتح ملف التناغم بين الخطابين الإعلامى والثقافى فى مواجهة الأزمات

منذ 1 سنة 199

ناقشت لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار بمجلس الشيوخ، برئاسة الدكتور محمود مسلم، الاقتراح برغبة المقدم من النائب طارق نصير حول "أهمية التناغم بين الخطابين الإعلامى والثقافى فى مواجهة الأزمات".

واقترح الدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة تشكيل اليه للإعلام والثقافة تضم كافة الجهات المعنية بنشر الوعي الإعلامي والثقافى في مواجخة الازمات من خلال تشكيل لجنة تتبع رئاسة الوزراء تضم 7 جهات ووزارات منها وزارات التربية والتعليم والشباب والأوقاف والثقافة والجهات الإعلام والأزهر والكنيسة، تحت مظلة واحدة بمسمى المجموعة الثقافية تابعة لمجلس الوزراء على غرار المجموعة الاقتصادية. 

وأضاف " عزمي" أنه من الضروري وجود آلية تنظم بين الجهات والوزارات أهمها الإعلام والثقافة لتوصيل الرسالة الثقافية، وتكوين برنامج تعاون مشترك وخطط طويلة وقصيرة المدى بين الإعلام والثقافة؛ مشددا على أنه لا انفصام ولا انعزال بين الإعلام والثقافة وأن الجميع في مركب واحدة. 

وقال صالح الصالحي وكيل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام إن المجلس مستقل لا يتبع مجلس الوزراء ودوره تنظيم الإعلام ومنح التراخيص والعمل على وجود إعلام قوي وتنموي والمجلس لا يتدخل في المحتوى الإعلامي.

وأكد على أهمية التناغم والتعاون بين الإعلام والثقافة بمواجهة الأزمات والتحديات، ومنها محاولة تغير عاداتنا وتقاليدنا وخاصة النشئ والأطفال، موضحا أنه لابد أن يكون هناك مواجهة لما يحاك من خلال تقديم محتوى ثقافي لنشر الوعي يمثل ضرورة، مشيرا إلى أنه في ظل تفاقم الأزمات على كافة المستويات وبروز ما يعرف بإعلام الأزمات في عصر إعلام بلا حدود وأعلام الانترنت ومواجهة الأفكار المتطرفة والإرهابية.