تعرّف على المشتبه بهم في قضية فساد البرلمان الأوروبي

منذ 1 شهر 64

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 22/12/2022 - 14:31

سيدة تقود دراجة هوائية أمام مبنى البرلمان الأوروبي في بروكسل في 9 ديسمبر 2022. أ

سيدة تقود دراجة هوائية أمام مبنى البرلمان الأوروبي في بروكسل في 9 ديسمبر 2022. أ   -   حقوق النشر  AP Photo

وجهت السلطات البلجيكية اتهامات لأربعة أشخاص مرتبطين بالبرلمان الأوروبي بسبب مزاعم أن قطر التي استضافت نهائيات كأس العالم أغدقت عليهم المال والهدايا للتأثير على عملية صنع القرار.

وتنفي قطر ارتكاب أي مخالفات. فتش محققون 19 منزلا ومكاتب للبرلمان الأوروبي في مداهمات بين التاسع و12 ديسمبر/ كانون الأول.

وقال مصدر مقرب من التحقيقات إن 1.5 مليون يورو (1.6 مليون دولار) صودرت في المداهمات. تضمنت الأموال 600 ألف يورو نقدا في منزل أحد المشتبه بهم، ومئات آلاف اليورو في حقيبة عُثر عليها في غرفة فندق في بروكسل، و150 ألف يورو عُثر عليها في شقة سكنية لعضو في البرلمان الأوروبي.

وصادر المحققون أيضا أجهزة كمبيوتر محمولة وهواتف محمولة وأمروا بالتحفظ على موارد تقنية لعشرة موظفين برلمانيين لمنع اختفاء البيانات. وصادر المحققون البيانات يوم الاثنين.

وجرت عمليات تفتيش في إيطاليا أيضا.

ويقول ممثلو ادعاء بلجيكيون إنهم يحققون منذ أكثر من أربعة أشهر في مدفوعات مزعومة من دولة خليجية. وتقول مصادر مقربة من القضية إن الدولة هي قطر. وفي مذكرات الاعتقال الصادرة في إيطاليا، وردت مزاعم أيضا عن مدفوعات من المغرب. ولم ترد الحكومة المغربية على طلب للتعليق.

تعرّف على المشتبه بهم

وُجهت اتهامات لأربعة أشخاص مُشتبه بهم بالضلوع في أنشطة منظمة إجرامية وغسل أموال وفساد.

وقدم مدعون الأحرف الأولى من أسمائهم فقط، لكن مصدرا على دراية بالقضية قال إنهم المذكورين لاحقا:

إيفا كايلي

 وهي سياسية اشتراكية يونانية كانت أحد نواب رئيس البرلمان الأوروبي البالغ عددهم 14 نائبا حتى يوم الثلاثاء حين صوّت المشرعون على عزلها من منصبها.

ودافعت مقدمة البرامج التلفزيونية السابقة عن قطر في المجلس الشهر الماضي ضد الذين يحاولون (التنمر) على الدوحة بشأن معاملتها للعمال الأجانب. وطردها حزبها الاشتراكي اليوناني (باسوك) من صفوفه وجمدت اليونان ممتلكاتها في البلاد.

وقال محاميها في اليونان إنها نفت ارتكاب أي مخالفات. وقال المحامي ميخاليس ديميتراكوبولوس لقناة أوبن تي.في "موقفها أنها بريئة".

بيير أنطونيو بانزيري

وهو عضو سابق في البرلمان الأوروبي من يسار الوسط الإيطالي ومؤسس جماعة فايت امبيونتي (مكافحة الإفلات من العقاب) الناشطة غير الهادفة للربح والداعمة للعدالة. وأصدرت بلجيكا مذكرتين أوروبيتين لاعتقال زوجته وابنته في إيطاليا. وجاء في المذكرتين أنهما شاركتا في أنشطة بانزيري وفي نقل الهدايا، وأن بانزيري وزوجته كانا يستخدمان بطاقة ائتمان لشخص مجهول يدعى (جيانت) أو العملاق.

ولم يتسن الوصول إلى بانزيري المحتجز في بلجيكا للتعليق. ورفض محاميه التعليق. ولم ترد منظمة فايت امبيونتي على طلب للتعليق.

وقال محام يمثل الأسرة في إيطاليا إن زوجة بانزيري وابنته نفيتا أي تورط في جلسة استماع في إيطاليا يوم السبت لكنه رفض التعليق على وقائع القضية لأنه لم يتلق مذكرة الاعتقال الأوروبية الكاملة.

ومن المتوقع أن تبت محكمة إيطالية الأسبوع المقبل في احتمال تسليم زوجته وابنته إلى بلجيكا.

فرانشيسكو جيورجي

وهو رفيق كايلي ومساعد برلماني. ويقول حساب جيورجي على لينكدإن إنه مُدرب إبحار ومؤسس جماعة فايت امبيونتي. وجاء في حسابه أيضا أن مجالات تخصصه باعتباره مستشارا سياسيا هي الشؤون الخارجية وحقوق الإنسان والشرق الأوسط.

وقال مصدران مطلعان إن جيورجي يقر بتلقي رشاوى للتأثير على قرارات البرلمان الأوروبي ويسعى إلى تبرئة رفيقته كايلي.

ولم يرد جيورجي على رسالة طلبت تعليقه تم إرسالها إلى حسابه على لينكدإن. ولم يرد محاميه على طلب للتعليق.

نيكولو فيجا-تالامانكا

وهو الأمين العام لمنظمة لا سلام بدون عدالة الناشطة لحقوق الإنسان وسيادة القانون.

ولم يتسن الوصول إلى فيجا-تالامانكا للتعليق. وقالت منظمة لا سلام بدون عدالة إنه توقف عن ممارسة دوره لحماية المنظمة وإن الجماعة تثق في أن التحقيق سيظهر أن تصرفه كان سليما.