تأجيل نظر قضية مقتل سائق توك توك على يد عامل بكافيتريا فى طوخ

منذ 1 شهر 69

قررت محكمة جنايات بنها، الدائرة السابعة، برئاسة المستشار ياسر بدوى إبراهيم سنجاب، وعضوية المستشارين وليد محمد صيرة ومدحت مجدى مكى، ومحمود عبد الحميد السعدنى، وأمانة سر نادر السقا، تأجيل نظر قضية مقتل سائق توك توك، على يد عامل بكافيتريا، خلال مشاجرة نشبت بينهما بسبب الصوت العالى للموسيقى، وضربه بكسر سيراميك، بمنطقة زاوية بلتان دائرة مركز شرطة طوخ، بمحافظة القليوبية، لجلسة اليوم الثانى من دور شهر يناير المقبل، لسماع مرافعة دفاع المتهم.

وكان المستشار فكرى خيرى المحامى العام لنيابات شمال القليوبية قد أحال "أحمد.ا" 22 سنة، عامل بكافيتريا، لاتهامه بقتل المجنى عليه "حسن.إ" سائق توك توك عمدًا يغير سبق إصرار ولا ترصد، وذلك إثر نشوب مشاجرة بينهما، استل أداة "قطعة كسر سيراميك"، عاجله بضربة قطعية غائرة فى الجانب الأيسر من العنق، فأحدث به إصابته الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتى أودت بحياته.

وتضمن أمر الإحالة الخاص بالقضية رقم 10636 لسنة 2022 جنح مركز طوخ، والمقيدة برقم 1193 لسنة 2022 كلى شمال بنها، أن المتهم "أحمد.ا"، 22 سنة، عامل بكافيتريا، بدائرة مركز طوخ فى محافظة القليوبية، قتل المجنى عليه "حسن.إ" عمدًا يغير سبق إصرار ولا ترصد، بأنه وعلى إثر نشوب مشاجرة بينهما استل أداة "قطعة كسر سيراميك"، وما إن ظفر به حتى عاجله بضربة قطعية غائرة فى الجانب الأيسر من العنق باستخدام الأداة، قاصدا إزهاق روحه، فأحدث به إصابته الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية المرفق، والتى أودت بحياته، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

وتابع أمر الإحالة أن المتهم أحرز بدون مسوغ قانونى أو مبرر من الضرورة الشخصية أداة مما تستخدم فى الاعتداء على الأشخاص "قطعة كسر سيراميك".


شهود الواقعة: المتهم ضرب المجنى عليه بقطعة كسر سيراميك

واستمعت المحكمة لشهادة شهود الواقعة، الذين أكدوا أن الواقعة حدثت على مرأى منهم حيث كانت بمنطقة بوسط القرية، وحال تواجدهم تنامى إلى سمعهم صوت مشادة كلامية بين المتهم والمجنى عليه، ليتطور الأمر لمشاجرة بينهما، وباستطلاع الأمر أبصروا المتهم ممسكًا بتلابيب المجنى عليه، فتدخلوا لفضها، وإذ فوجئوا بنزيف حاد من الناحية اليسرى بعنق الأخير، فحاولوا مداركته، إلا أنه خر صريعًا مفارقًا الحياة آنذاك

وكشفت تحريات رجال المباحث صحة ارتكاب المتهم للواقعة على نحو لا يخرج مضمونه عما شهد به سابقيه، من نشوب مشادة كلامية بين المجنى عليه والمتهم بسبب ارتفاع صوت الكاسيت بالأغانى، تطورت إلى مشاجرة بينهما على إثرها قام الأخير بإحداث إصابة المجنى عليه باستخدام أداة "قطعة كسر سيراميك"، فخر الأخير صريعًا، ففارقًا الحياة

وثبت بالتقرير الطبى الصادر من مستشفى بنها الجامعى أن إصابة المجنى عليه هى جرح طعنى نافذ بالرقبة مع إصابة أوردة رئيسية فى الرقبة، وأعزى سبب الوفاة لهبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية مع فشل محاولات الإنعاش القلبى الرئوى على إثر إدعاء جرح طعنى وقطع بأوردة رئيسية بالرقبة، وثبت بتقرير الصفة التشريحية أن الإصابات المشاهدة لجثمان المتوفى إلى رحمة مولاه، هى إصابة ذات طبيعة قطعية غائرة وقطعية حيوية حديثة وهى تنشأ عن نصل آلة أو آلات حادة الطرف من مثل مطواة أو جزء مدبب من قطعة سيراميك، وتعزى الوفاة إلى إصابته القطعية الغائرة يسار العنق والصدر بما أدت إليه من قطوع حيوية تحت الترقوى والوريد العضدى الراسى وما صاحب ذلك من نزيف دموى غزير.