بيونغ يانغ تحذّر واشنطن وسيول من دفع ثمن باهظ إذا هاجمتاها

منذ 1 سنة 147

قالت كوريا الشمالية الثلاثاء إن المناورات الجوية المشتركة للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الجارية الآن، هي استعدادات لغزو محتمل، وحذّرت من أن البلدَين سيدفعان ثمنا باهظا إذا هاجما كوريا الشمالية.

والتوترات مرتفعة جدا في شبه الجزيرة الكورية الشمالية بعد أشهر من التحذيرات المتكررة من واشنطن وسيول بأن زعيم بيونغ يانغ كيم جونغ أون قد يأمر بإجراء تجربة نووية قريبا. وستكون هذه التجرية سابع اختبار من نوعه في البلاد والأولى منذ العام 2017.

وبدأت مناورات جوية أميركية وكورية جنوبية بمشاركة أكثر من 200 مقاتلة أطلق عليها "فيجيلانت ستورم"، الاثنين. ووصف باك جونغ تشون، الأمين العام للّجنة المركزية لحزب العمال الكوري هذه التدريبات بأنها عدوانية واستفزازية.

وقال باك إن اسم هذه التدريبات العسكرية يعود إلى عملية "عاصفة الصحراء"، الهجوم العسكري الذي قادته الولايات المتحدة على العراق في 1990-1991 بعد غزو الكويت.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الرسمية عن باك قوله: "إذا حاولت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية استخدام قوات مسلحة ضد كوريا الديموقراطية، فإن القوات المسلحة لكوريا الديموقراطية ستنفذ مهمتها الاستراتيجية الخاصة من دون تأخير، وسيتعين على الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مواجهة وضع فظيع ودفع أكبر ثمن في التاريخ".