بلينكن يعلق خلال اتصال بسامح شكري على إفراج السلطات المصرية عن معتقلين سياسين

منذ 1 سنة 143

(CNN)-- قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، يوم الخميس، عبر حسابه على تويتر، إنه أجرى مكالمة "مثمرة" مع نظيره المصري سامح شكري أكد خلالها على تقديره لقيادة مصر في مجال المناخ بينما تستعد لاستضافة قمة المناخ العالمية COP27، الذي يعقد خلال الشهر الجاري، والتزامه بـ"تعميق الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر".

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان عبر موقعها الإلكتروني، أن"بلينكن أكد تقديره لقيادة مصر في مجال المناخ والتزامه بمواصلة تعميق الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر، والتي تعززها إحراز تقدم ملموس في مجال حقوق الإنسان في مصر".

وأضاف البيان أن وزير الخارجية الأمريكي "رحب بالإفراج عن أعداد كبيرة من المعتقلين السياسيين خلال الأشهر الماضية، وأعرب عن دعمه لمزيد من عمليات العفو والإفراج ، وكذلك للخطوات الرامية إلى تعزيز الإجراءات القانونية الواجبة وحماية الحريات الأساسية للجميع، وأكد على المساهمات الحاسمة للمجتمع المدني ، بما في ذلك نجاح مؤتمر (كوب27)".

وتابع البيان: "كما ناقش بلينكن وشكري الجهود المشتركة لتعزيز السلام الإقليمي، بما في ذلك دعم الانتخابات في ليبيا، والجهود المستمرة لضمان تدابير متساوية للازدهار والأمن والكرامة للإسرائيليين والفلسطينيين".

ومن جانبها، قالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان عبر صفحتها على فيسبوك، إن شكري تلقى اتصالا من بلينكن تناول الترتيبات الخاصة بـCOP27.

وقال السفير أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، في البيان، إن سامح شكري أكد على أن "مصر اتخذت كافة الترتيبات اللازمة لضمان مشاركة فعالة من جانب الوفود الرسمية وممثلي القطاع الخاص والمجتمع المدني وجميع الأطراف المعنية بقضايا تغير المناخ خلال المؤتمر".

وأضاف أبوزيد أن الحديث بين وزيري الخارجية المصري والأمريكي "تناول أيضا تطورات الأوضاع في ليبيا، كما تطرق إلى الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة، حيث أكد السيد سامح شكري لنظيره الأمريكي على أهمية الحفاظ على التهدئة في الأراضي الفلسطينية، وضرورة تجنب أية إجراءات تصعيدية أو استفزازية ضد الشعب الفلسطيني، وتكثيف الجهود من أجل استئناف عملية السلام عقب تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة".

وتابع المتحدث أن الاتصال تناول موضوعات حقوق الإنسان "حيث حرص وزير الخارجية على استعراض الجهود المصرية المبذولة في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، والقرارات الأخيرة الخاصة بلجنة العفو الرئاسي، بالإضافة إلى أهم نتائج الحوار الوطني".

وأشار إلى أن "وزيري الخارجية أعربا في نهاية الاتصال عن حرصهما على استمرار الحوار بين البلدين لتعزيز الشراكة فيما بينهما، وتكثيف آليات التعاون والتنسيق في مواجهة التحديات العالمية والإقليمية الحالية".

يذكر أن  البيت الأبيض أعلن، يوم السبت، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيزور مصر للمشاركة في قمة المناخ، وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، في بيان، إن بايدن سيحضر في يوم 11 نوفمبر قمة المناخ في مدينة شرم الشيخ المصرية.

وأضافت أن حضور بايدن "سيستند إلى العمل الكبير الذي قامت به الولايات المتحدة للمضي في مكافحة تغير المناخ على المستوى العالمي، وأن (الرئيس الأمريكي) سيؤكد أن العالم يتوجب عليه أن يتحرك في هذا العقد الحاسم".