بعد شهر من جريمته البشعة.. القبض على شاب مصري تخلص من والديه وشقيقه

منذ 1 سنة 232

loader

arrow-right arrow-left

بعد شهر من الجريمة البشعة التي هزت أبناء مركز «قلين» بمحافظة كفر الشيخ (شمال القاهرة)، تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية من كشف تفاصيل الجريمة البشعة، بمقتل 3 أشخاص من أسرة واحدة ذبحاً، داخل منزلهم بقريتهم الصغيرة «الشقة»؛ القرية الصغيرة التي يحيط الهدوء التام قاطنيها الذين لا يعرفون إلا عملهم اليومي في الحقول، أو الذهاب لقضاء مصالحهم اليومية ودراستهم، ليستيقظوا على الواقعة التي كشفها أحد أقارب الأشخاص الثلاثة، إذ عثر عليهم جثثاً داخل منزلهم الصغير، وتبين أن وراء الجريمة ابن آخر للأسرة؛ لخلافات بينهم.

وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن كفر الشيخ، على موعد مع بلاغ منتصف نوفمبر الماضي، بمقتل (ج. م. 80 عاماً) مطعون بجرح ذبحي بالرقبة، وزوجته (س. أ. 75 عاماً) ربة منزل، جثة هامدة وتوجد بها كدمة بالرأس من الخلف، ونجلهما (أ. ج. 45 عاماً) مدرس، جثة هامدة وبه آثار طعنة بالرقبة وجرح قطعي بالوجه. وبعد عمل تحريات أمنية مكثفة لفك لغز الجريمة، تبين أن وراء ارتكاب الواقعة الابن الآخر للزوج والزوجة، مقيم بمحافظة الإسكندرية؛ لوجود خلاف بين المتهم والمجني عليهم الثلاثة.

وعقب تقنين الإجراءات القانونية تم استهدافه وأمكن ضبطه، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، وقرر أنه حضر من محل إقامته بالإسكندرية وتوجه إلى محل إقامة أسرته، ونشبت بينهم مشاجرة تطورت إلى طعن شقيقه ووالدته، عقب ذلك توجه للشقة الأخرى المقيم بها والده وسدد له العديد من الطعنات، وتخلص من السكين المستخدمة في ارتكاب الواقعة بإلقائها بأحد مصارف المياه، وعاد لمحل إقامته بمحافظة الإسكندرية، وبعرضه على النيابة أمرت بحبسة 4 أيام على ذمة التحقيقات.