بعد رفعهم السبابة احتفالا بالفوز.. قناة ألمانية تقارن لاعبي المنتخب المغربي بـ"داعش" وتثير سخطا

منذ 1 سنة 166

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 14/12/2022 - 12:26

لاعبو المنتخب المغربي الثلاثة زكريا أبو خلال وعبد الحميد الصابري والياس شاعر

أثارت قناة "فيلت" الألمانية خلال اليومين الماضيين موجة غضب واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد اتهامها لاعبي المنتخب المغربي باستخدام "إشارة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)" لرفعهم إصبع السبابة بعد فوزهم على البرتغال في نصف نهائي كأس العالم 2022 في قطر.

ووصف مذيع القناة الألمانية في تقرير عرض يوم الإثنين وتضمن صورة يرفع فيها لاعبو المنتخب المغربي الثلاثة، زكريا أبو خلال وعبد الحميد الصابري والياس شاعر، إصبع السبابة في غرفة تبديل الملابس، بـ "مزعجة ومستفزة ". 

وأشار إلى أن هذه الحركة (رفع الأصبع الثانية من أصابع اليد) هي الشارة نفسها التي يستخدمها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بعد انتصاراتهم. 

وتابع المذيع قائلا "لا أعلم ان كان لاعبو منتخب أسود الأطلس يقصدون دعم أي تنظيم إرهابي برفعهم للسبابة". 

هذا التقرير أثار انتقادات واسعة في العالم العربي وانهالت التعليقات عبر منصات التواصل تستنكر مقارنة القناة الألمانية التي جمعت بين اللاعبين والتنظيم الإرهابي. 

واعتبر الصحفي والكاتب الأردني المقيم بألمانيا، طارق باي، أن تقرير قناة "فيلت" يحض على الكراهية، وأضاف في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي على تويتر أن "الجميع يحتفل برفع الإصبع، لكن عندما يتعلق الأمر بالمسلمين يكون ذلك إرهابيا". 

من جانبه، علق الكاتب والباحث اليوناني رينيه ويلدانغيل على التقرير قائلا "إذا، وصف المغاربة بأنهم معادون للسامية بسبب حملهم الأعلام الفلسطينية غير كاف.. اكتشفت "فيلت" أنهم إرهابيون من داعش لأن لديهم سبابة أيضا.. الخوف من الإسلام هو مجرد اختراع من قبل الإسلاميين واليسار، صحيح..؟".

وفي تغريدة أرفقها بصورة للنجم الألماني توماس مولر يظهر فيها وهو يرفع سبابته، تساءل جانيس غريم إن كان "لاعب فريق بايرن ميونيخ من المؤيدين لتنظيم الدولة الإسلامية؟". 

وبدوره، قال الصحفي وليد الشيخ: "ألمانيا: فضيحة الإعلام الألماني.. قناة إن_24 (#فيلت) الإخبارية بتتهم لاعبي المغرب بالاحتفال بصعودهم لقبل نهائي كأس العالم بطريقة داعش الإرهابية، وبتقول إنها فضيحة للمغرب! نموذج فاضح من الجهل، اللامهنية، الغرور".

وبعدما تخلّص المغرب من عقبة إسبانيا في ثمن النهائي، ثم البرتغال في ربع النهائي، ستكون فرنسا، حاملة اللقب، الجار الأخير أمام منتخب "أسود الأطلس" الأربعاء، وسيكون ملعب "البيت" في الخور، مسرحا لمنافسة محتدمة بين الجارين في الدوحة.

ويعوّل المغرب خلال المباراة المنتظرة على نجومه في الدوري الفرنسي أبرزهم ثنائي أنجيه سفيان بوفال وعز الدين أوناحي ومدافع باريس سان جرمان أشرف حكيمي الذي سيكون في مواجهة شرسة ضد صديقه "الحميم" كيليان مبابي.