بسبب وجبات الفطور.. الشرطة الهندية تضبط مركز احتيال أوقع بعدد من المصارف الأسترالية

منذ 1 سنة 95

كشفت التحقيقات أن المشغلين تدربوا على التواصل مع عملاء البنوك في أستراليا، بهدف الحصول على البيانات الشخصية والمعلومات السرية، بما في ذلك كلمات المرور لحساباتهم المالية.

ألقت الشرطة الهندية القبض على مجموعة أشخاص، يشغّلون مركز اتصالات مزيّف احتال على عدد من عملاء بنك أسترالي، بعد أن تم رصدهم بسبب كمية طلبات كبيرة لوجبات الفطور من أحد المطاعم القريبة منهم.

ويعمل هؤلاء في مركز اتصال يضم العشرات ويقع على طول شاطئ راجودي خارج العاصمة المالية للهند بومباي، حيث يتم منعهم من الخروج أثناء العمل خوفًا من كشف أمرهم.

وبعد تكرار طلبات الطعام بوتيرة مرتفعة وبساعات باكرة من النهار من أحد المطاعم القريبة، تبادرت الشكوك عند المحققين في الهند. 

وقال ضابط الشرطة سوهاس بافشي: "تمتلئ هذه المدينة بالسياح في عطلات نهاية الأسبوع، لكنها تكون شبه مهجورة في باقي الأيام". وأضاف: "أن يصل 50 إلى 60 طلبًا يوميًا لتناول الشاي ووجبات الفطور من هذا المطعم، في وقت مبكر جدًا ولمدة عدة أيام متتالية، أثار شكوكنا، فبدأنا في مراقبة المكان سرًا".

في ليلة 11 نيسان/ أبريل، داهمت الشرطة المبنى المكوّن من طابق واحد وفتشته، ثم ألقت القبض على المشغّل الأساسي رفقة 47 عاملًا.

وبعد التحقيقات، اتهمتهم السلطات بانتحال الصفة والاحتيال بموجب قانون تكنولوجيا المعلومات الهندي.

وكشفت التحقيقات أن المشغلين تدربوا على التواصل مع عملاء البنوك في أستراليا، بهدف الحصول على البيانات الشخصية والمعلومات السرية، بما في ذلك كلمات المرور لحساباتهم المالية.