برلمانى: سيناء تحصل على تذكرة العبور للجمهورية الجديدة

منذ 1 سنة 171

أكد المهندس أحمد عثمان، عضو مجلس النواب، أن الدولة المصرية عازمة على مواصلة مسيرة التنمية والتطوير في بقاع مصر، وعدم الاستسلام أمام الضغوط الاقتصادية التى تتعرض لها نتيجة الأزمة الاقتصادية العالمية، مؤكدا أن ما يحدث على أرض سيناء اليوم "حلم" تجسد على أرض الواقع بفضل سواعد مصرية خالصة واجهت الكثير من الصعاب من أجل تنفيذ هذه المشروعات الحيوية.

وقال "عثمان"، فى تصريحات له، إن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، عملت على تطوير البنية التحتية في شبه جزيرة سيناء حيث تم تنفيذ 25 مشروعا بقطاع الصرف الصحي، بتكلفة 4 مليارات جنيه، وإضافة 420 ميجا وات في قطاع الطاقة والكهرباء، وتطوير الشبكات والمحولات الموجودة، لتحقيق استقرار الشبكة والتيار الكهربائي، وضخ استثمارات بتكلفة 18 مليار جنيه في قطاع البترول في شمال سيناء.

وأضاف عضو مجلس النواب، أن الدولة المصرية عملت على إنشاء بنية تحتية متطورة كاملة  في سيناء، لاستيعاب الزيادة السكانية الكبيرة، من خلال تنفيذ 52 مشروعا فى قطاع مياه الشرب بتكلفة تجاوزت 15 مليار جنيه، بالإضافة إلى تنفيذ 12 محطة تحلية في سيناء، لافتا إلى أن الحرب التى خاضتها الدولة في سيناء ضد الإرهاب لم تمنعها أو تعرقل جهودها في سبيل تحقيق التنمية، للحصول على تذكرة المرور إلى الجمهورية الجديدة التى نحلم بها جميعا.

ودعا "عثمان"، المصريين إلى غلق آذانهم أمام الشائعات المغرضة التى تهدف إلى النيل من استقرار وترابط هذا الوطن من خلال زعزعة الثقة بين الشعب المصري العظيم والقيادة المصرية، مؤكدا أن هذه المحاولات دائما ما تنتهى إلى الفشل بسبب حالة الصدق والمصارحة والمكاشفة التى تجمع الرئيس السيسي بشعبه.