الهنود بدون تهويل أو تهوين!

منذ 2 أشهر 53

في الأسابيع الأخيرة اجتاحت وسائل الإعلام والاتصال العربية حديث مكثف ومشحون بالاستغراب عن وصول أول رجل من خلفية هندية إلى رئاسة وزراء بريطانيا، (هندي في 10 داونينغ ستريت)! ربما أن الظاهرة للبعض جديدة، وربما أيضاً بسبب علاقة قديمة بين بريطانيا وبين مساحة واسعة من الشرق العربي في العصر الحديث يجري الاهتمام بما حدث، إلا أن ردود الفعل تنم عن ظاهرة ثقافية عندنا وليس عندهم، بمعنى أن ذلك الاستغراب هو ناتج من تساؤل كيف يحكم شخص ملون من ديانة مختلفة مجتمعاً جله أبيض وكان (سيداً) في القرنين الماضيين على كم كبير من الشعوب؟ إن ذلك أمر (غير مستساغ) في ثقافتنا السياسية المعاصرة، وأحسب أن ذلك نما فقط في العقود الأخيرة، أما تاريخ الحكم العربي في أغلبه فكان (للغرباء) آخرهم أسرة محمد علي في مصر!
الحدث في بريطانيا طبيعي ونتيجة مسيرة تاريخية طويلة من استعمار بريطانيا للهند ومن ثم جزء كبير من أفريقيا ونقل اليد العاملة الهندية لاستخدامها في الزراعة والصناعة والخدمات التي أقامها المستعمر في تلك البلاد، ثم حاجة الجزر البريطانية لاحقاً إلى اليد العاملة محمولة على أفكار ليبرالية تسوق انتقال البشر والقبول بالألوان والديانات المختلفة تحقيقاً للمصالح الاقتصادية.
في مطلع القرن الحالي نظمت وزارة الخارجية البريطانية ندوة حول (احتمالات الحرب في العراق) وكانت طبول الحرب يرتفع ضجيجها، لفتني قول أحد المسؤولين في الخارجية البريطانية وقتها إن الكثير من قلقه هو ليس حرباً في الشرق الأوسط، ولكن قيام حرب بين الهند وباكستان، لأن ذلك سوف يشيع الاضطراب في المدن البريطانية الكبرى حيث يعيش عدد وازن من الجاليتين في تلك البلاد! واحد من كل خمسة من العاملين في الرعاية الصحية في بريطانيا من أصول هندية!
الحقيقة الاجتماعية الواضحة أن من هاجر إلى بلدان جديدة في العصر الحديث ويحمل علماً ومهنة نافعة أصبح مواطناً (سوبر) إن صح التعبير، وأيضاً ملكياً أكثر من الملك، وقد ثبت في التصويت العام في بريطانيا منذ سنوات للخروج من الاتحاد الأوروبي أن معظم (المهاجرين) صوتوا لذلك الخروج، ولأن الفروق كانت قليلة بين من أراد البقاء وأراد الخروج، فإن من المرجح أن أصوات المهاجرين هي من رجحت الخروج! ذاك من مفارقات الديناميكية الاستعمارية!
ليس جديداً أن يصل شخص من خارج السرب إلى سدة المسؤولية، كان ذلك قبل سنوات قليلة عندما أصبح باراك (حسين) أوباما رئيساً للجمهورية في أكبر دولة حديثة، وأثبت النظرية، فلم يكن متعاطفاً مع (أصوله الثقافية) بل كان (مزايداً) على ضررها، ربما خشية أن يتهم ويلام بالانحياز، فكان أفضل طريق أن ينحاز للجانب المختلف، وبقراءة مذكراته وأيضاً مذكرات معاونيه يمكن الوصول إلى تلك النتيجة. من جديد كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي أيضاً من أصول هندية، بل إن عدداً من كبار المسؤولين في دول غربية عديدة من إثنيات مختلفة وكثير منها من أصول هندية، هذا لا يعني أن ليس هناك معارضة (مبطنة) للظاهرة من الدولة البيضاء العميقة.
تاريخ الهند وبريطانيا مثل كل تاريخ الاستعمار فيه خلطة (غير عقلانية) من الازدراء والإعجاب، وهو تاريخ طويل ومتعرج. في عام 1877 رئيس وزراء بريطانيا المحافظ دزرائيلي (من أب يهودي) قرر أن يجعل الملكة فيكتوريا (إمبراطورة على الهند) وقد بدأت الملكية تفقد زخمها في الحكم المحلي وتعوضه في المستعمرات، وفي العيد الذهبي لها جلبت من أجل الاحتفال الكبير عدداً من (الخدم) من الهند لراحة ضيوفها من النبلاء الأوروبيين، كان من بينهم عبد الكريم ذو الأربعة والعشرين عاماً من العمر الذي أعجبت به الإمبراطورة، وقررت أن ترقيه كمعلم لها للغة والثقافة الأوردية (تم إخراج فيلم حول علاقة الإمبراطورة بعبد الكريم) إلا أن اهتمامها بالرجل تحول إلى اهتمام ببلده فتدخلت في الكثير من أمور (درة التاج البريطاني) وقدمت نصائح لنائب الحاكم في الهند للتخفيف من ثقل يد الاستعمار هناك.
التاريخ إذاً قديم وانتقال البشر كان ملازماً للتطور الصناعي والتجاري العالمي، وتاريخ البشرية مليء حتى المعاصر منه بموجات الانتقال، فقد كانت أستراليا هي المكان الذي يُنفى فيه (المجرمون) من الجزر البريطانية، ثم أصبح ما نعرفه اليوم من بلد متقدم.
تطور الزمن الذي قليلاً ما يلحظ في بعض الثقافات هو المؤشر لفهم أعمق لتاريخ البشرية، البعض يقيس الحاضر بالماضي، بل يبقى في الماضي فيفقد الحاضر ويضيع المستقبل.
منذ سنوات قليلة نُشر كتاب مترجم في سلسلة عالم المعرفة بعنوان (أمة من العباقرة) لمؤلفة أميركية هي أنجيلا سايني (متاح على الإنترنت) درست فيه النهضة العلمية الهندية الحديثة، وكيف فسحت العلوم القديمة في المجال للعلوم الجديدة من خلال إرادة قيادة واعية. وسردت الكاتبة قصة إصرار جواهر لال نهرو على التعليم النوعي الحديث، وبدأ ما يعرف اليوم بـ«I I T» وهي معاهد متقدمة تسمى المعاهد الهندية للتكنولوجيا، شرع بمعهد واحد ثم أصبح هناك ثمانية معاهد في عموم الهند، يتكالب عليها الطلاب الهنود وتقبل الأفضل تأهيلاً منهم... هذه المعاهد أصبحت تقريباً بسوية أو تتفوق في مناهجها على أفضل الجامعات الغربية، كمّ كبير من الخريجين أصبحوا اليوم قادة في شركات وادي السيليكون الأميركي وأصبحت مدن هندية منتجة للتقنية والابتكار، هذا لا يعني أن الهند حتى اليوم لا تعاني من مشكلات هيكلية في كل من الاقتصاد والسياسة ولكن حلت كثير منها بالعلم الحديث.
ببساطة الاستثمار في البشر عن طريق العلم الحديث هو الرافعة ليس دونها رافعة أخرى للتنمية من جهة، وخدمة البشرية من جهة أخرى. ناقش بعض المحافظين في الهند حول إبقاء تلك الكفاءات في الداخل إلا أن العقل العلمي تغلب على تلك النزعة التقليدية وقرروا ترك الأمر لكل شخص يبقى أو يهاجر، وكانت نظرتهم صائبة، فقد قام أولئك المهاجرون بإرسال طلبات شركاتهم من جديد إلى الهند وتشغيل يد عاملة كثيفة في الوطن الأم.
المجتمعات تبحث عن الكفاءة وتدار بالعلم الحديث وتستثمر في البشر عن طريق تجويد التعليم... أما تلك التي تدار بالآيديولوجيا فواضح أنها تخسر الرهان.
آخر الكلام:
وصل الهنود إلى دول الخليج مع ظهور النفط، عمال شبه مهرة، وتجار بعد ذلك، وأصبح اليوم في الخليج ما يقدر بنحو عشرة ملايين نسمة من القارة الهندية، لهم مدارسهم ومؤسساتهم وتجارتهم.