النيابة تطلب تقرير الصفة التشريحية بواقعة مقتل عجوز داخل مسكنها بعين شمس

منذ 2 أشهر 25

أمرت نيابة عين شمس، بسرعة ارسال تقرير الصفة التشريحية حول واقعة مقتل عجوز داخل مسكنها على يد صديقتها لسرقتها، لبيان سبب الوفاة الحقيقى، وأمرت بدفن الجثة عقب الانتهاء من الكشف الطبي عليها.

كشفت تحقيقات النيابة العامة التي أجريت مع ربة منزل متهمة بقتل مسنة داخل مسكنها بدائرة قسم عين شمس، عن تفاصيل وملابسات الواقعة، حيث تبين أن المتهمة كانت تربطها صلة صداقة مع السيدة القتيلة، وأنه كان بينهما معاملات مالية خاصة بأقساط شهرية في "جمعية"، وأن المتهمة كانت تعانى من تعثر مادى بسبب وفاة زوجها منذ فترة قصيرة، وعدم حصولها على عمل تستطيع من خلاله سداد ما تراكم عليها من ديون مستحقة للمجنى عليها، وعلى ذلك قررت التخلص منها وسرقة مدخراتها من أموال.

وأضافت التحقيقات، أن المتهمة قامت برصد منزل الضحية، وما أن تأكدت من خلو منزل القتيلة من أبنائها ووجودها بمفردها، توجهت على الفور إليها، بعد أن ارتدت ملابس فضفاضة ومنقبة، حتى تتمكن من الاختفاء عن كاميرات المراقبة ولا يستطيع أحد التوصل إلى شخصيتها، وقامت بطرق الباب، فقامت الضحية بفتح الباب لها وأدخلتها إلى منزلها على اعتبار صلة الصداقة التي بينهما، حيث طلبت القاتلة من القتيلة مبلغ من المال على سبيل السلف لمرورها بضائقة مالية، بالإضافة إلى طلبها منها أن تنتظر عليها فيما يخص قسط الشهر بمبلغ الجمعية التي بينهما، وبالفعل أقرضتها المجنى عليها المبلغ الذي طلبته منها، ووافقت على الانتظار بالنسبة لمبلغ القسط الشهرى.

وأوضحت التحقيقات أيضا، أن المجنى عليها قامت لتحضر للمتهمة شيئا تشربه، فاستغلت الجانية انشغال القتيلة بإعداد المشروبات، وانقضت عليها وأسقطتها أرضا حتى ارتطم رأسها بالجدار ما أفقدها وعيها، وفى هذه اللحظة أطبقت القاتلة كلتا يديها حول عنق المسنة، ولم تتركها حتى تأكدت من أنها فارقت الحياة، ثم تجولت داخل منزل الضحية تفتش فيه عن مصوغاتها ومدخراتها، وما أن عثرت على المدخرات حتى أخذتها في الحال، ثم فرت هاربة.

البداية كانت بتلقي ضباط مباحث قسم شرطة عين شمس بمديرية أمن القاهرة، بلاغا بالعثور على جثة سيدة داخل مسكنها بدائرة القسم وبها عدة إصابات، وانتقل رجال المباحث لمكان الواقعة.

وبسؤال ابنتها قررت بأن والدتها تقيم برفقة شقيقها "من ذوى الهمم"، واكتشافها سرقة 2 كيس نقود، هاتف محمول، دفتر مديونات لاعتيادها وضعهم داخل ملابسها.

وبإجراء التحريات وجمع المعلومات وباستخدام التقنيات الحديثة، تم تحديد مرتكبة الواقعة (ربة منزل-مقيمة بدائرة القسم).

وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافها وتمكن رجال المباحث من ضبطها، وتم بإرشادها بمسكنها ضبط (حافظتى نقود "بداخلهما مبلغ مالى"- حقيبة صغيرة الحجم بداخلها 5 بطاقات رقم قومى من بينهم بطاقتى المتوفاة ونجلها - 2 كارت فيزا - بطاقة تموين- الأجندة الخاصة بحسابات عملاء المجنى عليها).

تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال المتهمة، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة، التي أمرت بحبسها على ذمة التحقيق.