المسيحيون الكاثوليك في قطر يستعدون للاحتفال بعيد الميلاد

منذ 1 سنة 145

بقلم:  Hassan Refaei  •  آخر تحديث: 15/12/2022 - 22:00

مسيحيون كاثوليك في قطر

مسيحيون كاثوليك في قطر   -   حقوق النشر  AP Photo

المسيحيون الكاثوليك في قطر، وغالبيتهم من العمالة الوافدة، يستعدون في هذه الأيام للاحتفال بليلة عيد الميلاد، لكنّ أنماط الاحتفال طقوسه تختلف عن تلك التي عاشها هؤلاء الوافدين في بلدانهم خلال أعياد الميلاد.

ففي أحياء الدوحة ومدن قطر الأخرى لا يتردد، كما لدى المجتمعات المسيحية، صدى الترانيم الدينية، ولا تتزين الطرقات والشرفات بشجر الميلاد وحبال الضوء، لكن بإمكان المسيحيين المقيمين في تلك البلاد ممارسة شعائرهم الدينية في مجمع الأديان والذي يضم خمس كنائس؛ أرثوذكسية، إنجيلية، بروتستانتية وكاثوليكية، ويقوم هذا المجمع بخدمة عشرات آلاف المسيحيين الوافدين إلى قطر من دول عربية وآسيوية وأمريكية وأوروبية.

وتعدّ كنيسة سيدة الوردية، المعلم الكاثوليكي الرئيس في قطر الدولة الخليجية الصغيرة التي تستضيف نحو 250 ألف وافد كاثوليكي، وفقاً للقائمين على الكنيسة الكاثوليكية المحلية.

وتقع هذه الكنيسة الوردية داخل مجمع الأديان الذي يبعد نحو 10 كيلومترات جنوب الدوحة، وللدخول إليها، يتوجيب على المرء أولاً عبور نقاط تفتيش أمنية يستخدم فيها عناصر الشرطة أجهزة الكشف عن المعادن، وذلك من أجل حماية المصلين، كما يقول الأب ألبرت، وهو كاهن كاثوليكي عينه الفاتيكان في هذه الكنيسة.

ويوضح الأب ألبرت: "حين يكون لدينا احتفالات دينية كبيرة، نقوم عادة بإبلاغ السلطات، وهم من جانبهم يوفرون الكثير من عوامل الحماية"، وعلى الرغم من أن  الكنيسة لم تشهد منذ إنشائها في العام 2007 أي مضايقات على الإطلاق "إلا أننا بحاجة إلى نوع من الحماية"، على حد قول الأب ألبرت.