"المستكشف راشد".. تعرف على أبرز خصائص أول مركبة فضائية عربية على سطح القمر

منذ 1 سنة 196

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أطلق صاروخ "سبيس إكس - فالكون 9" في 11 ديسمبر من محطة كيب كانا فيرال للقوة الفضائية في فلوريدا، حاملاً إلى الفضاء أول مركبة فضائية عربية على القمر.

وتم بناء المستكشف راشد من قبل مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي، ويتم تسليمه بواسطة مركبة الهبوط HAKUTO-R، التي صممتها شركة استكشاف القمر اليابانية ispace. إذا نجح الهبوط، فستصبح HAKUTO-R أيضًا أول مركبة فضائية تجارية على الإطلاق تقوم بهبوط متحكم به على القمر.

تتخذ المهمة طريقًا منخفض الطاقة إلى القمر ومن المقرر أن تصل في أبريل 2023. وبمجرد الوصول إلى هناك، سيقضي المستكشف يومًا قمريًا واحدًا (ما يعادل 14.75 يومًا على الأرض) على السطح، ليجري عملياته الرئيسية. وسوف يقضي يومًا قمريًا ثانيًا في إجراء عمليات ثانوية، للتحقق مما إذا كانت المركبة الجوالة ستنجو في بيئة القمر الصعبة ليلاً، قبل إيقاف تشغيلها.

ما الهدف من إرسال المستكشف راشد إلى القمر؟

rashid-rover-target

المستكشف راشد، الذي سمي على اسم الشيخ الراحل راشد بن سعيد آل مكتوم، حاكم دبي السابق، سيقوم بتحليل البلازما على سطح القمر وإجراء تجارب لفهم المزيد عن الغبار القمري. يمكن أن تلتصق جزيئات الغبار القمري الحادة للغاية ببدلات ومعدات الفضاء وتتسبب في تآكلها، مما يتسبب في مشاكل تشغيلية لرواد الفضاء. وجمع بيانات متعلقة بأصل النظام الشمسي وكوكب الأرض.

سيتم تشغيل العربة الجوالة بالكامل بالطاقة الشمسية ومجهزة بأربع كاميرات، بما في ذلك كاميرا ميكروسكوبية وحرارية.

بدأ بناء "المستكشف راشد" ذات العجلات الأربع بوزن 10 كجم في عام 2017 في مركز محمد بن راشد للفضاء. تم تصميمه من قبل فريق إماراتي بالكامل. ومن المقرر أن يكون موقع هبوطه في "فوهة أطلس" على الحدود الخارجية جنوب شرق منطقة "ماري فريغوريس" على سطح القمر.

إليكم في الإنفوغرافيك أعلاه أهم خصائص المستكشف راشد وماذا سيدرس على سطح الأرض.