القمح يتراجع 6% بعد إعلان روسيا استئناف مشاركتها في اتفاق تصدير الحبوب مع أوكرانيا

منذ 1 سنة 134

في سياق أوامر الإجلاء في خيرسون، قال فلاديمير سالدو، حاكم إقليم خيرسون المحتل المعين من قبل روسيا في رسالة مصورة "بسبب احتمال استخدام النظام الأوكراني لأساليب محظورة في الحرب فضلا عن المعلومات التي تفيد بأن كييف تستعد لضربة صاروخية ضخمة على محطة كاخوفكا للطاقة الكهرومائية، هناك خطر محدق بأن تغمر المياه منطقة خيرسون".

وأضاف أن "القرار (الخاص بتوسيع منطقة الإجلاء) سيجعل من الممكن إقامة دفاع متعدد المراحل لصد الهجمات الأوكرانية وحماية المدنيين".

اتهام روسي ونفي أوكراني

واتهمت موسكو كييف بالتخطيط لاستخدام ما يسمى "قنبلة قذرة" لنشر الإشعاع أو لنسف سد لغمر البلدات والقرى في إقليم خيرسون بالمياه. وتقول كييف إن الاتهامات لها بأنها ستستخدم مثل هذه الأساليب على أرضها سخيفة، لكن روسيا يمكن أن تكون نفسها في مرحلة التخطيط لمثل هذه الأفعال واتهام أوكرانيا بتنفيذها.

وفي الأسابيع الماضية صار مصب نهر دنيبرو، وهو نهر متسع، أحد أكثر جبهات القتال خطورة في الحرب. ولروسيا آلاف الجنود في الجيب الوحيد الذي تسيطر عليه على الضفة الغربية لنهر دنيبرو وتحاول تعزيز دفاعاتها في المنطقة. وصار التقدم الأوكراني بطيئا في الأيام الماضية. ويشير القادة العسكريون إلى أن ذلك يرجع إلى الطقس البارد والمطير وصعوبة التضاريس.

وحدد سالدو سبع بلدات على الضفة الشرقية لنهر دنيبرو سيجري إخلاؤها وتضم المناطق الرئيسية المأهولة بمحاذاة هذا القطاع من النهر.

* "لماذا يجب أن أرحل؟"

في مدينة خيرسون كانت الشوارع خالية فعليا يوم الثلاثاء في الوقت الذي أغلقت فيه معظم الشركات والمتاجر أبوابها. واستقل حفنة من الأشخاص كانوا يقفون على رصيف عبارة للوصول إلى الضفة الشرقية لنهر دنيبرو على الرغم من أن قلة من الرجال كانوا يصطادون السمك في سلام فيما بدا أنها لا مبالاة بأصوات نيران المدفعية الآتية من بعيد.

واتهم الاتحاد الأوروبي موسكو يوم الثلاثاء بإطلاق برنامج جديد للتجنيد غير القانوني للرجال في شبه جزيرة القرم التي استولت عليها روسيا من أوكرانيا في عام 2014 ليقاتلوا في صفوف قواتها.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها أتمت بالفعل حملة التعبئة التي أمر بها الرئيس فلاديمير بوتين في سبتمبر أيلول إذ تم استدعاء 300 ألف جندي من قوات الاحتياط ولم تعد بحاجة إلى استدعاء المزيد.

مساعدة فرنسية

وأبلغ الرئيس إيمانويل ماكرون الزعيم الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في مكالمة هاتفية بأن فرنسا ستساعد في إصلاح البنية التحتية للمياه والطاقة التي تضررت من الضربات الروسية.

وفي مديح روسي نادر لزيلينسكي، قال يفجيني بريجوجين، وهو حليف مقرب لبوتين ومؤسس مجموعة واجنر العسكرية الخاصة، إن الرئيس الأوكراني "رجل قوي ولديه ثقة بنفسه وواقعي ويحظى بالقبول"، مضيفا "لا تقلل من شأنه".

سفن الحبوب

علق بوتين تعاون روسيا مع برنامج تدعمه تركيا والأمم المتحدة لمرافقة سفن الشحن التي تحمل الحبوب للخروج من منطقة الحرب.

كان هذا المشروع، الذي استمر لثلاثة أشهر، قد أنهى الحصار الروسي الفعلي لأوكرانيا، أحد أكبر منتجي الحبوب في العالم، مما حال دون وقوع أزمة غذاء عالمية.

وأبلغ بوتين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مكالمة هاتفية يوم الثلاثاء بأن روسيا ربما تنظر في استئناف هذا الاتفاق فقط بعد الانتهاء من التحقيق في هجمات الطائرات المسيرة على ميناء في شبه جزيرة القرم، والتي حمَّلت موسكو مسؤوليتها لأوكرانيا.

وعلى الرغم من تعليق روسيا مشاركتها في اتفاق الحبوب، لم يتم إعادة فرض أي حصار حتى الآن. وغادرت ثلاث سفن الموانئ الأوكرانية صباح يوم الثلاثاء في إطار هذا البرنامج بعد أن غادرت 12 سفينة يوم الاثنين.

وقال مسؤولو البرنامج إن شحنات يوم الثلاثاء غادرت بموافقة أوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة وإنه تم إخطار موسكو بها، في إشارة واضحة إلى استعدادها للمضي قدما دون تعاون روسي.