«الفنون البصرية» تتوّج الفائزين في معرض جائزة المملكة الفوتوغرافية 2022 بجدة

منذ 1 سنة 228

توّجت هيئة الفنون البصرية الفائزين في معرض جائزة المملكة الفوتوغرافية 2022 في نسختها الأولى، الذي اختتم أعماله أمس (الأحد) الموافق 11 ديسمبر الجاري، في مركز حي جميل في جدة، وشهد نخبة من الصور المختارة من منحة المملكة للتصوير الفوتوغرافي الاحترافي، إلى جانب صور لـ17 مرشحاً وصلوا إلى التصفيات النهائية، ومن بينها الصور الفائزة في الفئات الثلاث لمسابقة اكتشاف المملكة للتصوير الفوتوغرافي.

وقالت الرئيس التنفيذي لهيئة الفنون البصرية دينا أمين: «تشكّل جائزة المملكة الفوتوغرافية علامة فارقة في المشهد الثقافي سريع التطور في المملكة؛ لذا يسرنا إطلاق المعرض الافتتاحي في حي جميل ليقدّم أعمال مجموعة من المصورين من المملكة والعالم، وليكشف عن أسماء المرشّحين والفائزين في المسابقة. ونتوجه بالتهنئة للمشاركين، وبالشكر للمحكّمين على وقتهم والتزامهم».

وبدوره قال القيّم الفني لمعرض جائزة المملكة الفوتوغرافية وعضو لجنة التحكيم معاذ العوفي: «الجائزة تعكس قدرة التصوير الفوتوغرافي المذهلة على الإحاطة بمفاهيم ومقاربات واسعة، لقد سررت بتنظيم المعرض الذي يسلّط الضوء على معنى وواقع التصوير الفوتوغرافي في المملكة والعالم في هذا الوقت بالذات، كما أنني فخور بأن أكون جزءاً من العام الافتتاحي للجائزة، والمساهمة في عرض الأعمال الفائزة على الجمهور».

وكانت هيئة الفنون البصرية قد أطلقت جائزة المملكة الفوتوغرافية وهي مسابقة تصوير سنوية تهدف إلى إبراز جمال المناظر الطبيعية والحضرية في المملكة العربية السعودية ولتشجيع الاستكشاف الإبداعي، والتبادل الثقافي داخل المملكة وخارجها عبر التصوير الفوتوغرافي، وقام المشاركون بالجائزة من المملكة والعالم بالتقاط صور فوتوغرافية تعكس المناظر الطبيعية المتنوعة بالمملكة وتفاصيلها الفريدة، واختارت النسخة الافتتاحية للجائزة المنطقة الساحلية «الوجه» المميزة بشواطئها النقية والمذهلة وتشكلت الجائزة في ثلاث فئات وهي: التصوير تحت الماء، تصوير امتداد الساحل وطبيعته، وتصوير البيئة العمرانية، حيث جال المشاركون في المنطقة بعد صقل مواهبهم، والتقطوا صورهم على مدى ثلاثة أيام.

وتوجهت المسابقة إلى المصورين الناشئين على امتداد المملكة، ومنحت المرشّحين فرصة تطوير مهاراتهم في التصوير الفوتوغرافي من خلال التواصل مع فريق من المصورين المحترفين من حول العالم الحائزين على جوائز عالمية، مثل أليكس داوسن، نايري كوكس، وأندريا دينا ألكالاي. ومن خلال التركيز على محافظة الوجه التابعة لمنطقة تبوك، وما تحتضنه من عجائب الطبيعة مثل البحر الأحمر، كان للمشاركين في هذه المسابقة فرصة حضور مجموعة من ورش العمل ضمن الفئات الثلاث للجائزة.

وشارك في تقييم الأعمال المشاركة بالمسابقة، لجنة تحكيم تضم مصورين معروفين من المملكة والعالم. ومن بين الحكّام؛ المصور البيئي الحائز على جوائز عالمية دانيال بيلترا، وأحد مؤسسي غاليري تينتيرا للتصوير الفوتوغرافي بالقاهرة زين خليفة، وأحد أبرز الفنانين في المنطقة المصور السعودي معاذ العوفي، بالإضافة إلى العضو المؤسس في المجلس الفني السعودي عبد الله التركي.

يذكر أن الفائزين في فئات مسابقة المملكة للتصوير الفوتوغرافي الاستكشافي هم أسامة علي أبو السنون (السعودية) في فئة التصوير تحت الماء، ورياض عبد الإله الملاحي (السعودية) في تصوير امتداد الساحل وطبيعته ومحمد عبد الرحمن لحي (السعودية) تصوير البيئة العمرانية.

وحصل كل فائز بمنحة المملكة للتصوير الفوتوغرافي الاحترافي، على 113,000 ريال سعودي، وهو ما يقارب (30,000 دولار أمريكي) نقداً، إضافة إلى قسائم شرائية لمعدات التصوير بقيمة 18,750 ريالا سعوديا (5000 دولار أمريكي)، كما حصل كل فائز بمسابقة اكتشاف المملكة للتصوير الفوتوغرافي، على 20,500 ريال سعودي (5466 دولارا أمريكيا) نقداً، إضافة إلى قسائم شرائية لمعدات التصوير بقيمة 20,000 ريال سعودي (5333 دولارا أمريكيا).