العراق لإعادة إجراء تقييم شامل للخطط وتغيير التكتيكات العسكرية

منذ 1 شهر 72
  1. العالم العربي
  2. العراق لإعادة إجراء تقييم شامل للخطط وتغيير التكتيكات العسكرية

العراق لإعادة إجراء تقييم شامل للخطط وتغيير التكتيكات العسكرية

غداة هجمات شنها «داعش» في ديالى وكركوك

الخميس - 29 جمادى الأولى 1444 هـ - 22 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16095]

السوداني مجتمعاً مع رئيس أركان الجيش ونائب قائد العمليات المشتركة وعدد من كبار الضباط (واع)

بغداد: فاضل النشمي

أصدر رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، أمس (الأربعاء)، حزمة توجيهات للقادة الأمنيين على خلفية الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة كركوك وديالى وأدت إلى مقتل وإصابة ما لا يقل عن 25 عسكرياً ومدنياً. وجاءت حزمة التوجيهات خلال اجتماع أمني ترأسه السوداني وضم رئيس أركان الجيش ونائب قائد العمليات المشتركة وعدداً من كبار القادة الأمنيين والعسكريين من مختلف صنوف القوات الأمنية.
وطبقاً لبيان صادر، فإن الاجتماع «خُصص لمناقشة التطورات الأمنية الأخيرة في محافظتي كركوك وديالى، اللتين شهدتا هجومين إرهابيين أدّيا إلى استشهاد وإصابة عدد من منتسبي الأجهزة الأمنية والمدنيين».
وبعد أن استمع السوداني إلى إيجاز مفصل عن الحادثين الإرهابيين، والخطط العسكرية الموضوعة للحيلولة دون تكرار مثل هذه الخروقات، أمر القادة العسكريين بـ«إعادة إجراء تقييم شامل للخطط الموضوعة، وتغيير التكتيكات العسكرية المتبعة في المناطق التي تشهد نشاطات لفلول الإرهاب، واتباع أساليب غير تقليدية للمواجهة، وبالطريقة التي تضعف من قدرات عناصر (داعش) الإرهابية، وتحدّ من حركتهم».
ووجه السوداني كذلك، جميع القادة والآمرين بـ«الوجود الميداني في قواطع العمليات، وأن يكونوا قريبين من الضباط ومنتسبيهم، والعمل على رفع معنوياتهم العسكرية، والوقوف بشكل مباشر على الخطط والتنفيذ الميداني لها، وضرورة التنسيق العالي بين الأجهزة الاستخبارية، والتأهب العالي، والقيام بعمليات نوعية واستباقية ضد العدو أينما وجودوا».
وكان تنظيم «داعش» شنّ، الأسبوع الماضي، هجوماً على نقطة عسكرية شمال بغداد، أدى إلى مقتل ضابط كبير في الجيش وجنديين آخرين، ثم عاد، مطلع الأسبوع الجاري، واستهدف رتلاً للشرطة الاتحادية في كركوك قتل فيها 9 عناصر من الشرطة، وشنّ أول من أمس، هجوماً في قرية البوبالي في محافظة ديالى وقتل 8 مدنيين.
وفي شأن عسكري آخر، أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، أمس (الأربعاء)، قتل 5 إرهابيين بضربة جوية في قضاء تلعفر شمال محافظة نينوى.
وقال رسول، في بيان: «وفقاً لمعلومات دقيقة من الأبطال في جهاز مكافحة الإرهاب، نفذ صقور الجو الشجعان وطيران الجيش، ضربة جوية في قضاء تلعفر ضمن جبال شيخ إبراهيم».
وأضاف أن «العملية أسفرت وفقاً للمعلومات الاستخبارية الاستباقية عن قتل (5) إرهابيين أحدهم من قيادات عصابات تنظيم (داعش) الإرهابي».وكانت محافظة ديالى شرق العراق، شهدت هجوم طال قرية البوبالي في قضاء الخالص التابع للمحافظة، وأسفر عن مقتل 8 أشخاص وإصابة 3 بجروح، جميعهم مدنيون. وبينما ندّد مسؤولون محليون بهذا الهجوم الذي وصفوه بأنه «إرهابي»، اتهمت مصادر رسمية في المحافظة تنظيم «داعش» بالضلوع في الحادث. وتحدثت مصادر أخرى عن نزاع عشائري تسبب في الحادث الذي يأتي بعد ساعات قليلة من هجوم شنه «داعش» على رتل للشرطة الاتحادية في محافظة كركوك القريبة، قُتل فيه 9 عناصر من الشرطة.
ووقع الهجوم، ليل (الاثنين) في قرية البوبالي في قضاء الخالص في محافظة ديالى. وقال قائمقام القضاء، عدي الخدران، أمس (الثلاثاء)، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية، إن «مجموعة إرهابيين يستقلون دراجات نارية هاجموا قرية البوبالي التي تقع في أطراف قضاء الخالص من 3 محاور». وأضاف: «تعدّ القرية من القرى الزراعية... ويقطنها مزارعون... العشرات من الأهالي هبوا للتصدي للهجوم الإرهابي الذين كان بعضهم غير مسلح». وذكر أن الهجوم الذي استمر لمدة نصف ساعة أسفر عن مقتل «8 أشخاص وإصابة 3 بجروح». وكان سكان القرية قد شكّلوا مجموعة مسلحة للدفاع عن أنفسهم ضدّ تنظيم «داعش».
وأعلنت وزارة الدفاع عن وصول وفد أمني رفيع المستوى، ضم رئيس أركان الجيش الفريق أول قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله، ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن قيس خلف المحمداوي، إلى قاطع قيادة عمليات ديالى لـ«الوقوف على تفاصيل الحادث الإجرامي هناك». واتهم قائمقام قضاء الخالص، عدي الخدران، أمس (الثلاثاء)، ما وصفها بـ«المجموعة الإرهابية» بالوقوف وراء الحادث، وقال الخدران في تصريحات لقناة «العراقية» الرسمية، إن «مجموعة إرهابيين يستقلون دراجات نارية هاجموا قرية البوبالي التي تقع في أطراف قضاء الخالص من 3 محاور في الساعة الثامنة والنصف مساءً؛ إذ تُعد من القرى الزراعية التي يقطنها مزارعون، وهبّ العشرات من الأهالي للتصدي للهجوم الإرهابي، وكان بعضهم غير مسلح». وأضاف، أن «العملية الإرهابية التي استمرت لمدة نصف ساعة أسفرت عن استشهاد 8 أشخاص وإصابة 3 بينهم شخص بجروح بليغة، وتجري القوات الأمنية عمليات تفتيش بحثاً عن الإرهابيين». وأكد الخدران، أن «هناك أشخاصاً مشتبهاً بهم يمكن التحقيق معهم لمعرفة الجناة، وهناك بؤر إرهابية قريبة من القرية، لم يتم معالجتها سابقاً».وسيطر تنظيم «داعش» في عام 2014 على مناطق شاسعة في العراق وسوريا المجاورة، لكنه هُزم في البلدين على التوالي في عامي 2017 و2019. وفي حين أعلن العراق «الانتصار» على التنظيم في 2017، فإن عناصر التنظيم لا يزالون ينشطون في مناطق ريفية ونائية في البلاد. وتشنّ القوات الأمنية العراقية عمليات بشكل متواصل ضدّ هذه الخلايا، وتعلن من وقت لآخر مقتل عشرات الجهاديين بضربات جوية أو مداهمات برية. ولا تزال الحدود بين سوريا والعراق «تشكّل منطقة ضعف رئيسية» يستغلها التنظيم الذي له «ما بين 6 إلى 10 آلاف مقاتل منتشرين في جميع أنحاء البلدين، يتركز معظمهم في المناطق الريفية، ويُقدّر أن معظمهم مواطنون سوريون وعراقيون»، بحسب تقرير لمجلس الأمن الدولي نُشر في يوليو (تموز) 2022.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو