العراق: تفكك «الإطار» أو انتخابات مبكرة جديدة

منذ 1 سنة 151

العراق: تفكك «الإطار» أو انتخابات مبكرة جديدة

«رياح تغيير» سياسي... وتوقعات بعودة نشاط الصدر

السبت - 11 شعبان 1444 هـ - 04 مارس 2023 مـ رقم العدد [ 16167]

رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني يتحدث في مؤتمر صحافي في 13 يناير الماضي (رويترز)

بغداد: «الشرق الأوسط»

تفيد مؤشرات عديدة من مكاتب أحزاب نافذة في العراق، بأن المعادلة السياسية التي منحت الأرضية لحكومة محمد شياع السوداني، ستتعرض لتغييرات حادة، لظروف مختلفة؛ أهمها احتمالات مرتفعة بعودة نشاط زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر، والتقاطع الحاد بين أقطاب «الإطار التنسيقي».
وتحاول أحزاب شيعية استباق «المنعطفات الكبيرة غير المتوقعة» برسم خريطة جديدة قد تشمل تحديد موعد لانتخابات مبكرة، والتفاهم مع الصدر على المرحلة المقبلة.
وبحسب مصادر موثوقة، فإن العلاقة بين السوداني و«الإطار التنسيقي»، باتت منذ شهرين على الأقل «مضطربة، تفتقر إلى التنسيق»، فيما أسهم التفكك غير العلني للتحالف الشيعي إلى «نشوء أقطاب حزبية متنافسة تحاصر رئيس الوزراء وتضيق على فاعليته».
وأفاد مصدر سياسي مطلع بأن «كلاً من السوداني والإطار يعملان في اتجاهين متعاكسين، وينظر كل طرف إلى الآخر بطريقة الغلبة لا التعاون».
وزعمت وسائل إعلام محلية أن السوداني سيلجأ إلى تغيير وزاري قد يشمل شخصيات حزبية حظرت واشنطن التعامل معها، لارتباطها بالفصائل المسلحة، لكن سياسيين عراقيين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، ربطوا نية السوداني بالصراع داخل «الإطار التنسيقي».
وظهر السوداني، في تسجيل بثه التلفزيون الرسمي، منتقداً أداء بعض الوزراء، مشيراً إلى تلقي آخرين تهديدات من أحزابهم.
ولم يسبق للسوداني أن وجّه مثل هذه العبارات الصريحة، علناً، التي تلقاها الرأي العام المحلي على أنها موجهة لتحالف «الإطار التنسيقي».
وقال السوداني إن «علاقة الوزير تنتهي مع القوى السياسية بعد ترشيحه ونيله ثقة البرلمان (…) ومن يشعر بالضغط أو التهديد فأنا موجود».
وتتضارب المواقف بشأن حالة «الإطار»، وفيما إذا كان قادراً على التماسك أكثر في مواصلة دعم الحكومة التي شكلها، أو فرط عقده تماماً إلى تحالفات أصغر.
وبينما تشب هذه الرياح «تمهيداً لعاصفة سياسية»، يتوقعها قياديون في «الإطار التنسيقي»، يروج تيار شيعي إلى «استحالة بقاء المياه راكدة، من دون نشاط سياسي حقيقي، بعزف منفرد من جبهة واحدة، إلا باستعادة التيار الصدري».
وقال قيادي في «الإطار التنسيقي»: «الصدر جاهز للتحرك، وكل ما يقوم به يرفع القلق لدى قادة الأحزاب الشيعية، وهم بالأساس انهمكوا في خلافات كبيرة على مساحة النفوذ داخل الحكومة».
ويدفع هذا التيار باتجاه فتح قنوات عاجلة مع الصدر، للتفاهم معه، «حتى لو تطلب الأمر الاتفاق على موعد لانتخابات مبكرة».
ويفسر مراقبون مواقف السوداني، وخططه بشأن التعديل الوزاري المزعوم بأنها «محاولة قد تنجح في كسر الجمود، وحماية اسمه كورقة رابحة حتى لو حدثت انعطافة سياسية كبرى».
وفي غضون ذلك، نشطت السفيرة الأميركية في بغداد، آلينا رومانويسكي، في لقاءات مع قادة شيعة مناهضين لواشنطن، مثل زعيم «عصائب أهل الحق» ونائب رئيس البرلمان محسن المندلاوي. وعلى الرغم من أن البيانات الرسمية التي صدرت عن تلك اللقاءات مقتضبة بعبارات عامة، فإن أجواء «الإطار التنسيقي والاستقطاب الحاد بين أطرافه تشير إلى حراك متسارع يمهد لمرحلة جديدة، على حد تعبير قيادي شيعي، تولى منصباً رفيعاً في الحكومتين السابقتين».


العراق أخبار العراق