السُّم الإيراني

منذ 2 أشهر 111

عندما أعلن آية الله الخميني، عام 1988، قبول قرار وقف الحرب مع العراق، قال حينها في خطابه للإيرانيين إن القرار كان «بمثابة تجرع كأس السم»، لكن اليوم تتجرع فتيات إيران سمّاً حقيقياً إيرانياً لوقف الاحتجاجات المستمرة هناك.
حيث أعلن عن تعرض قرابة 900 طالبة إيرانية لتسمم عبر الجهاز التنفسي في عدة مدارس، وبمدن مختلفة، وانحصرت الرواية في إيران بثلاثة سيناريوهات حول عمليات التسمم الجماعية هذه.
وتقول الروايات التي يرددها بعض المسؤولين في إيران، ووسائل الإعلام المحسوبة على النظام، باحتمال أن يكون الجناة من «المتطرفين الدينيين» الذين يهدفون إلى إغلاق مدارس الفتيات، خصوصاً بعد تكرار تسمم طالبات المدارس في قم التي شهدت أولى الحالات.
ويقال إن هناك اعتقاداً بأن هناك من يريد إغلاق جميع المدارس، خصوصاً مدارس الفتيات. بينما السيناريو الثاني هو اتهام المعارضة، من أجل تأجيج المظاهرات. والسيناريو الثالث هو اتهام «الأعداء في الخارج».
ويبدو أننا أمام عملية دعائية إيرانية معروفة، فالحديث عن «المتطرفين الدينيين» هو مخاطبة للغرب بأن إيران أيضاً تعاني من المتشددين. والحديث عن «المعارضة» هو لمخاطبة شريحة الصامتين أمام هذه المظاهرات. والحديث عن «الأعداء في الخارج» هو لمخاطبة قواعد الملالي، وتحفيزهم.
وبالعودة لعمليات التسمم الجماعي هذه فإنها تشير لنقاط خطرة يجب التوقف عندها، وأبرزها أن النظام في طهران يحاول أن يروج الآن فكرة «المتطرفين الدينيين»، كما روج من قبل فكرة «المتشددين» و«المعتدلين»، وهي الكذبة الأشهر منذ الثورة الإيرانية.
والسؤال هنا ليس عن الفرق بين نظام الملالي ونظام «طالبان» الذي منع تعليم الفتيات بأفغانستان، بل ما الفرق بين نظام الملالي و«المتطرفين الدينيين» المتهمين الآن بتسميم الفتيات الإيرانيات؟ أعتقد أن لا فرق، بل هم جزء من المنظومة.
والأمر الآخر الخطير هنا هو إذا كان «المتطرفون الدينيون» يرشون مادة لتسميم الطالبات الإيرانيات العزل، فما الذي يمكن أن يفعلوه بحق المنطقة لو تمكنت إيران من الوصول إلى السلاح النووي؟
ويكفي أن نتساءل عما فعله هؤلاء «المتطرفون الدينيون» الذين استخدمتهم إيران ميليشيات في سوريا بحق السوريين، خصوصاً أن عمليات استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا بلغت قرابة 38 مرة بحق السوريين العزل.
وعليه فإن عملية تسميم الطالبات الإيرانيات هذه هي بمثابة دليل ملموس، ومؤشر لما يمكن أن يفعله نظام الملالي من أجل الهروب للإمام، وبحق الشعوب الإيرانية، فكيف إذا حصل النظام على السلاح النووي؟
التجارب مع النظام الإيراني، وطوال أربعة عقود، تظهر أن النظام لم يتوان يوماً عن استخدام كل الوسائل غير الشرعية من أجل ترسيخ نظام حكمه، وتوسيع نطاق نفوذه في المنطقة من اليمن إلى لبنان، ومن العراق إلى سوريا.
كل ذلك يقول إنه لا بد من لحظة محاسبة حقيقية للنظام الإيراني، وهي اللحظة التي تأخرت مطولاً، وآن الأوان لاتخاذ موقف دولي حقيقي تجاه الملالي الذين تجاوزوا كل اللامعقول من الجرائم، وآخرها الطائرات المسيّرة التي تقتل الأوكرانيين، والآن السم الذي يقتل الإيرانيات.