الحوثيون يستهدفون أحياء تعز بالقذائف ويصعدون عسكرياً باتجاه لحج

منذ 1 سنة 208
  1. العالم العربي
  2. الحوثيون يستهدفون أحياء تعز بالقذائف ويصعدون عسكرياً باتجاه لحج

الحوثيون يستهدفون أحياء تعز بالقذائف ويصعدون عسكرياً باتجاه لحج

الهجمات أدت إلى مقتل مدني وإصابة 5 آخرين بينهم أطفال

الاثنين - 6 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 31 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16043]

وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك يلتقي نظيره الكويتي في الجزائر (سبأ)

عدن: علي ربيع

رغم التهدئة النسبية التي تشهدها معظم خطوط التماس بين القوات اليمنية الحكومية والميليشيات الحوثية، فإن هجمات الأخيرة تصاعدت (الأحد) مع استهدافها بالقذائف أحياء مدينة تعز (جنوب غرب) ومحاولتها التقدم عسكريا باتجاه محافظة لحج المجاورة.
وبحسب ما أوردته المصادر الرسمية اليمنية، أدى هجوم حوثي إلى مقتل مدني وإصابة عدد من أفراد أسرته بقذيفة استهدفت حي المطار القديم السكني غرب مدينة تعز.
ونقلت وكالة «سبأ» الحكومية عن مصادر محلية قولها إن «الميليشيات الحوثية استهدفت بقذائف الهاون منازل بحي المطار القديم ما أدى إلى مقتل المواطن الأسرة سهيم أحمد يحيى العامري (32 عاما) وإصابة نجله سامي (4 أعوام) بشظايا في رجله وأنحاء متفرقة من جسده، وكذلك إصابة الطفل أمير شريف أحمد يحيى العامري ذي العامين من عمره ببتر إحدى قدميه، وإصابة الأم وبقية أفراد الأسرة بجروح مختلفة حيث تم نقل المصابين لتلقي العلاج».
الهجوم الحوثي، جاء بعد قصف آخر أصاب ثلاثة أطفال في حي المطار القديم نفسه، وفق ما ذكرته المصادر اليمنية الرسمية.
ونقلت الوكالة الحكومية «سبأ» عن مصادر طبية قولها إن القذيفة التي استهدفت حي المطار القديم ظهر الأحد أسفرت عن إصابة الطفل محمد ناصر فارع (١٠ سنوات) وبدر ناصر المجنحي (٨ سنوات) وهاشم ناصر المجنحي (٩ سنوات) وإنه تم نقلهم لتلقي العلاج.
الهجمات الحوثية على الأحياء السكنية، تزامنت مع إعلان الجيش اليمني صد هجمات للميليشيات الانقلابية في محافظة لحج، حيث أفاد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، بأن قوات الجيش تصدت لعملية هجومية على مواقع عسكرية في جبهة كرش.
وفيما ترفض الميليشيات الحوثية مقترح المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ لتمديد الهدنة المنهارة وتوسيعها منذ انتهائها في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) تواصل الحكومة اليمنية تحركاتها الدبلوماسية للضغط على الميليشيات للقبول بالسلام وإنهاء الانقلاب.
وذكرت المصادر الرسمية أن وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك، استعرض مع نظيره وزير الخارجية الكويتي الشيخ سالم عبد الله الجابر الصباح، «مستجدات الأوضاع في اليمن، وجهود الحكومة وتعاطيها الإيجابي مع المبادرات الأممية والهدنة التي رفضت الميليشيات الحوثية الموافقة على تمديدها».
وفي حين أشار بن مبارك إلى «الاعتداءات الإرهابية الأخيرة على ميناء رضوم وميناء الضبة النفطيين في حضرموت وشبوة» ذكرت وكالة «سبأ» أنه أطلع وزير الخارجية الكويتي على قرار مجلس الدفاع الوطني بتصنيف الميليشيات الحوثية الانقلابية منظمة إرهابية.
ونسبت الوكالة إلى وزير الخارجية الكويتي، أنه «جدد موقف بلاده الثابت والداعم لوحدة واستقرار اليمن وسيادة أراضيه، وعبر عن إدانة دولة الكويت للهجمات الحوثية وتصعيدها غير المبرر، ودعمها المطلق والثابت لمجلس القيادة الرئاسي».
وكانت الحكومة اليمنية شددت على ضرورة محاسبة قادة الميليشيات الحوثية المسؤولين عن الهجمات التي استهدفت موانئ تصدير النفط على البحر العربي، كما أرسلت تطمينات إلى المبعوث الأممي بأن قرار تصنيفها الميليشيات جماعة إرهابية لن يؤثر على الأنشطة الإنسانية في المناطق الخاضعة للانقلاب.
على صعيد منفصل، أفادت تقارير حقوقية يمنية بتوثيق نحو 21 ألف حالة انتهاك تعرضت لها الطفولة في اليمن، من قبل ميليشيا الحوثي، خلال أربع سنوات.
وأوضحت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات أن الانتهاكات التي ارتكبتها جماعة الحوثي بحق الأطفال في اليمن، تنوعت بين «جرائم قتل وإصابة واختطاف وتشريد وحرمان من التعليم وأعمال قنص وتجنيد ومنع وصول للعلاج والغذاء والماء».
واتهمت الشبكة الحقوقية الميليشيات الحوثية بارتكاب 1343 حالة قتل للأطفال خارج نطاق القانون بينهم 31 رضيعاً، كما وثقت الشبكة 1620 حالة إصابة بجروح متفرقة في الجسم، و321 حالة إعاقة دائمة في صفوف الأطفال.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو